صحيفة الحدث >>
تعز يوم 11-11-2011

صادف اليوم الأحد ذكرى شهداء جمعة محاكمة القتلة 11-11-2011م.. كانت ساحة الحرية أشبه بمسرح تاريخي يسجل اغرب واعظم المشاهد التاريخية التي لن تمحى.. كانت تعز بنسائها ورجالها في الساحة يهتفون باسم الحرية بالدم وبدلاً من الاستجابة للشعب اتُخذ قرار بضرب الساحة بالنار الثقيلة والمتوسطة لمنع الصلاة.. كان تحدياً من نوع آخر يجب ان تمنعوا ابناء تعز من الصلاة في الساحة الرصاص كفيل بإبعادهم وان لم فالمدافع والدبابات ستبعدهم.. المفترض ان ينسحب الناس وهم معذورون وبدلاً من ذلك عمل الرصاص كحافز حضور فتوافدت الناس مع الرصاص الى الساحة فلم تفرق بين الرصاص والناس ومن يطلق على من ومن يرهب من؟..

جرح الكثير أثناء التوافد كان الدكتور الرائع عبدالله الذيفاني أحد الذين اصيبوا بالرصاص وهم مقبلون على الساحة ليصافحوا الموت اعتقد ان الموت كان فخوراً بهم ومرتعداً منهم في نفس الوقت عندما قارب صعود الخطيب والساحة مكتظة والناس صامدون جاء الامر الوضيع (اندعوا) الساحة بالدبابات لنرى (حناكتهم)..

لم يفكر بأمر كهذا هتلر ولابوش ولا القذافي كانوا مقتنعين ان قذائف الدبابات عندما تسقط بين الجموع ستكون مرعبة؟.. ومن هذا الاهبل الذي سيبقى في مكانه…؟ دوت قذائف الدبابات.. كان الامر مرعباً حقاً استهدفت القذائف مصلى النساء فهن رحم الثورة وملهمات الثوار وهن من استعدن الساحة في جمعة النصر ولأمر آخر سيكون الذعر اكثر خاصة وهم يعلمون وجود الاطفال مع الامهات هل هي تسلية ما للقتلة فالجريمة وصف لا ينطبق على هذا الفعل..

اهتزت الساحة تحرك المسعفون لم يتحرك احد من مكانه ولم يفكر احد بالانسحاب، مشهد من الخيال وافلام السينما.. لكنني هنا سأسجل شهادة على نفسي.. قلت لصاحبي وانا ارى كل هذا: لا فائدة ممكن نمشي الآن؟ متسائلاً؟ ولم أكد انتهي من كلمتي حتى التفت احد الشباب نحوي: هذا الكلام تقوله انت؟ فزعت (منتشياً): ماذا قلت انا؟ وعلى طريقة العرب القدامى خاطبته: اكتم عني هذا يا ابن اخي، كنا على بعد 30متراً من موقع سقوط القذائف كان هناك هرج ومرج لكن لم تكن هناك نية للفرار والناس مازالت تتوافد انه قرار بالموت اعني بالحياة.. ماهذا ؟ كان الجو مختلفاً مكاناً وزماناً واشخاصاً وحركة وربما في مشهد تمثيلي عظيم سيشاهده الاجيال ليحملوا امانة الحرية كما ينبغي.. في هذه الاثناء شاهدت احد الاخوة متجهاً نحو الخارج خاطبته: الى أين يا أستاذ؟ – خلاص نمشي مافيش فائدة الآن سقط حوالي اربعة شهداء.. هنا حاولت ارد الصاع صاعين واللعب دور البطل الذي اوقفني سابقاً فخاطبته: لماذا الذهاب سنصلي مهما كان ومثلك لا يفر من الزحف.. نموت معاً؟ وبشيء من المزاح والمداعبة ماذا سيقول عنا العرب؟ سكت صاحبي والتفت لرجل مسن مفترشاً سجادته وبثقة عجيبة يردد: لا تتحركوا اثبتوا مهما جرى؟… في هذه الاثناء ومع ازيز الرصاص بالمعدلات الثقيلة وسقوط الجرحى والشهداء صعد الخطيب معلناً خطبته.. انه التحدي اذ انه التاريخ يكتب هنا!! …سكتت الاصوات ولم يبق الا الرصاص والاستاذ احمد عبدالرب الصلوي يتلو بيان ابناء تعز للتاريخ… استمرت الرصاص لكنها كانت باهتة تسقط منكسرة وعليها العار المرسل من القتلة لا يأبه اليها احد تحول المشهد الى متعة روحية لا توصف..

أكمل القتلة خيبتهم وحقارتهم.. لقد ضربوا الجرحى والشهداء الى مستشفى الروضة دكوها بالدبابات من (جبل الجره) التابع, (لعبدالله ضبعان) وحوصرت كل المستشفيات من استقبال الجرحى.. سقطت الشهيدات (تفاحة وياسمين وزينب) والعارف بأحوال الساحة ودور الشهيدات يعرف انه كان انتقاء وترقية ليس إلا.. وفي المساء كانت الثائرة وفاء الشيباني تنقل تقريراً مكثفاً ومعبراً عن الحالة التاريخية العظيمة التي اختزلت المجد والثورة التي لا تقهر وهي تكتب بدم أخيها الشهيد على حائط غرفة النوم (ارحل) لقد كان تعبيراً صادقاً ودقيقاً عن النصر والعزيمة وعن حالة سكنت كل الثائرات والثوار والساحة وتعز بشراً وحجراً.

الاسم*
موضوع التعليق*
نص التعليق*
شروط نشر التعليق:
- أن لا يزيد طول التعليق عن (550) حرف.
- عدم الإساءة للأشخاص أو المقدسات أو الأديان.
- عدم التحريض الطائفي والعنصري أو استخدام الألفاظ النابية
اخر مقالات الكاتب
ارتكس صورة
سبا فون
الأكثر قراءة