من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أروى: اعتزلت الغناء عامين بسبب مطربات المايوهات.. وزواجي شائعة

الأربعاء 03 نوفمبر 2010 05:18 مساءً الحدث اليمنية ـ داليا حسنين

 أكدت الفنانة اليمنية أروى أنها اعتزلت الغناء لمدة عامين، وابتعدت بعد ظهور موضة مطربات المايوهات، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنها لم تجد حتى الآن الشخص الذي تحبه وتكمل معه حياتها، وأن كل ما ينشر عن قرب زواجها شائعات لا أساس لها من الصحة.

وقالت أروى في مقابلة مع برنامج "سكوت هنغني" مساء الثلاثاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني: "بعد نجاحي في الخليج وظهوري بقوة اختفيت لمدة سنتين؛ حيث قررت وقتها الاعتزال بعدما ظهرت موجة مطربات المايوهات والكليبات الخارجة، لأنني أرفض هذه النوعية، ولم أكن قادرة على فعل هذا الأمر".

وأضافت "عندما ابتعدت عن الغناء واعتزلت لم أكن أريد العودة، وكنت أخطط للبقاء في البيت وتكوين أسرة؛ إلا أن رسائل المعجبين أثرت في للغاية؛ حيث كانوا يطالبوني بالعودة من جديد، فيما طالبتني الصحافة الفنية بمقاومة هذه الظاهرة وتكملة المشوار".

وأوضحت أن هذه المطالبات جعلتها تتراجع عن اعتزال الغناء بعد ابتعاد لمدة عامين، مشيرة إلى أنها بعدما اتخذت قرار العودة فكرت في العودة بشكل أقوى ومختلف، وبالفعل كانت تسمع من أصدقائها بأن مطربة جديدة أسمها أروى ظهرت، ولم يعرفوها في البداية.

 

أنا مطربة جيلي

وكشفت الفنانة اليمنية أنها تحمل الجنسية المصرية لأن والدتها مصرية، وأنها عاشت في القاهرة، وحصلت على شهادتها من جامعة القاهرة، مشيرة إلى أنها بدأت الغناء في القاهرة، وغنت في الأوبرا؛ إلا أن الموسيقار عمار الشريعي نصحها وقتها بالانطلاق من اللهجة الخليجية ثم العودة إلى مصر.

وأوضحت أروى بأنها تعلمت كثيرا من الفنان اليمني أبو بكر سالم الذي عودها على اللون اليمني، كما تعلمت أيضا من الفنان الكويتي عبد الله الرويشد، خاصة وأنها عاشت طفولتها في الكويت، الأمر الذي جعلها تكتسب الغناء بجميع اللهجات.

 

وشددت الفنانة اليمنية على أنها تحترم الإماراتية أحلام رغم ما يتردد عن وجود خلاف بينهما، مشيرة إلى أن من الصعب أن تقارن نفسها بها لأن كل واحدة منهما من جيل مختلف.

واعتبرت أروى نفسها المطربة الأولى في الخليج في جيلها، وأنها مطربة اليمن الأولى بلا منافس، لافتة إلى أن هذا الأمر ليس غرورا منها، إنما هي رؤيتها الخاصة، وكل شخص حر في آرائه.

 

 

حظي في الحب سيئ

ونفت ما يتردد من شائعات عن زواجها أو قرب زواجها؛ لأن هذه الأخبار لا صحة لها، مشيرة إلى أنها انتشرت بعدما ارتدت فستان فرح لأحد المصممين من باب التجربة ليس أكثر.

وكشفت أروى عن أن حظها سيئ في الحب، وأنها لم تجد الشخص المناسب حتى الآن الذي ترتبط معه بقصة حب، وبالتالي الزواج، مشيرة إلى أن حظها في العمل أفضل كثيرا.

وجددت الفنانة اليمنية تأكيدها على أنها تحترم الفنان الكبير محمد عبده، وأن ما أشيع عن رفضها استضافتها في برنامجها "آخر من يعلم" الذي كان يعرض في وقت سابق على MBC لا أساس له من الصحة.

وشددت أروى على أن برنامجها كان يعتمد على الفكاهة والمقالب، وأن من الصعب أن تعمل هذا الأمر مع فنان بحجم محمد عبده، مشيرة إلى أن كل ضيوفها كانوا تقريبا في نفس سنها.

وأشارت إلى أنها تجهز حاليا لأكثر من أغنية سنجل، وأنها في الفترة المقبلة سوف تركز أكثر على تقديم أكثر من أغنية بلهجة مصرية، وخاصة بعدما لاقت أغانيها المصرية نجاحا كبيرا.

mbc