رياضة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

"أبو ظبي الرياضية" تشعل الصراع حول حقوق بث بطولة الخليج الـ20

الأربعاء 03 نوفمبر 2010 09:23 مساءً الحدث اليمنية ـ حسن علي

 قال مدير قناة "أبوظبي الرياضية" محمد نجيب إن رفع سعر بيع حقوق منافسات دورة الخليج الـ20 لكرة القدم المقرر لها أن تقام من 22 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 5 ديسمبر/كانون الأول القادمين ليس "مغالاة" أو "جشعاً" من أجل الربح الوفير.

وكان مدير قناة "الدوري والكأس" القطرية عيسى الهتمي أكد في تصريحات صحافية أن قناته ستنسحب من شراء حقوق "خليجي 20" بسبب طلب قناة أبوظبي مبلغ 5 ملايين دولار مقابل بيع حقوق 14 مباراة، وهو ما اعتبره الهتمي رقماً مبالغاً فيه.

وأوضح نجيب في حديثه لـ"العربية.نت" أن القناة دفعت مبلغاً ضخماً لم يشأ الإفصاح عنه مقابل شراء الحقوق من اليمن، وهو ما يفوق بكثير ما تمّ رصده لخليجي 19 التي أقيمت في سلطنة عُمان، وبالتالي كان لابد من رفع قيمة بيع الحقوق.

وأضاف: "رغم أن شراء حقوق نقل خليجي 19 أرخص بكثير إلا أن السعر الذي عرض علينا قبل ليلة من انطلاق البطولة كان مقارباً للمبلغ الذي طرحناه حالياً، فلماذا التذمر الآن؟".

وفي تعليقه على تصريحات الهتمي قال: "إذا ما قررت قناة الدوري والكأس الانسحاب فهذا الأمر يعود لها، ونحن لا نستطيع إجبارها على شراء الحقوق".

ونفى نجيب أن تكون قناة "أبوظبي الرياضية" رفعت سعر بيع الحقوق من أجل تعجيز القنوات القطرية مثل قناة "الدوري والكأس" و"الجزيرة" عن شراء الحقوق، موضحاً "لا نضع هذا الأمر في حسباننا إطلاقاً، ولم يترك شيئاً في نفوسنا، والدليل على ذلك أن قناة "الجزيرة الرياضية" هي أول قناة تمت مخاطبتها، ونحن فتحنا المجال أمام جميع القنوات الخليجية لنقل منافسات الدورة، ونسعى للعمل باحترافية تامة بعيداً عن أي صدامات مع القنوات الزميلة الأخرى".

ويرى نجيب أن دورة الخليج لا تستحق المبالغ الطائلة التي ترصد لشرائها، مشيراً إلى أن التنافس الشديد بين القنوات الخليجية في شراء الحقوق هو الذي رفع من قيمة شراء الحقوق من أجل الظفر بهذه البطولة التي تحظى بشعبية كبيرة في المنطقة، موضحاً أن الدورة كانت متاحة للجميع بشكل مجاني وبالتالي يجب أن لا تبالغ الدول في بيع الحقوق بمبالغ باهظة الثمن.

وقال إن هناك الكثير من البطولات الأوروبية التي يتم شراؤها من قبل القنوات الرياضية الخليجية بثلاثة أضعاف القيمة التي تباع بها في أوروبا نفسها وذلك بسبب التسابق المحموم في ما بينها.

ورفض نجيب الكشف عن قيمة الصفقة التي أبرمتها القناة مقابل شراء الحقوق، مكتفياً بالقول إن الصفقة تعتبر ضخمة قياساً بالنسخة الأخيرة، ولم تقم أي قناة بشراء الحقوق رسمياً حتى الآن، معرباً عن أسفه للمقارنات التي أصبح يتداولها البعض، والتي تدعي أن شراء مباراة في دورة الخليج أعلى من شراء مباراة في مونديال كأس العالم.

ووعد نجيب الجماهير بتغطية متميزة من قبل قناة أبوظبي الرياضية لهذا العُرس الخليجي، من خلال الإعلان عن حزمة من البرامج والاستعانة بنخبة من المحللين البارزين على المستوى الخليجي.

العربية نت