الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المنتخب اليمني يتعادل مع منتخب أوغندا بهدفين لمثلهما

الأحد 07 نوفمبر 2010 09:43 مساءً الحدث اليمنية ـ المحرر الرياضي

تعادل المنتخب الوطني مع نظيره الأوغندي بهدفين لمثلهما في المباراة الودية التي أقيمت مساء اليوم الأحد على ملعب 22 مايو بمدينة عدن في إطار استعداد منتخبنا لبطولة خليجي عشرين المقرر إقامتها في الثاني والعشرين من الشهر الجاري في كل من عدن وأبين..

وعلى الرغم من الأفضلية الواضحة التي ظهر بها منتخبنا في بداية الشوط الأول والتي أثمرت هدفين للمهاجم على النونو في الدقيقة السابعة والدقيقة الحادية عشرة من عمر الشوط الأول إلا أن الأداء تراجع كثيرا بعد ذلك، وجاءت الدقيقة 21 لتعلن عن ضربة جزاء لصالح منتخب أوغندا تصدى بنجاح لها الحارس محمد إبراهيم عياش..

استمر الضغط الأوغندي على منتخبنا فيما تبقى من زمن الشوط الأول ليثمر عن هدف في الدقيقة 32 بعد تمريرة عرضية أسكنها المهاجم الأوغندي في شباك الحارس عياش، وبهذه النتيجة انتهى الشوط الأول..

باستثناء الهجمة الخطيرة للاعب علاء الصاصي في الدقيقة 49 من عمر المباراة والأخرى في الدقيقة 76 لذات اللاعب، جاء الشوط الثاني مغايرا تماما، حيث شهد أفضلية وسيطرة واضحة للمنتخب الأوغندي طوال الشوط..

وفي الوقت الذي حاول فيه منتخبنا الوطني أن يضيع الوقت لينهي المباراة متقدما بهدفين لهدف، تمكن المنتخب الأوغندي من خلال هجمة مرتدة في آخر دقيقة من عمر اللقاء أن يسجل هدف التعادل..

ـــ

* بدا التصوير بدائيا جدا، حيث اهتم المصور بعرض كل حدث ملفت سواء في المنصة الرئيسية أو في المدرجات أو في دكة الاحتياط رغم أن المباراة جارية على أرض الملعب وأحيانا كان يحدث هذا والكورة في خط الـ"18"..

 * لم أفهم معنى كلام المعلق: "أداء منتخبنا تراجع في الشوط الثاني بعض الشيء كثيرًا".