رياضة
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المنتخب اليمني يتعادل مع منتخب أوغندا بهدفين لمثلهما

الأحد 07 نوفمبر 2010 09:43 مساءً الحدث اليمنية ـ المحرر الرياضي

تعادل المنتخب الوطني مع نظيره الأوغندي بهدفين لمثلهما في المباراة الودية التي أقيمت مساء اليوم الأحد على ملعب 22 مايو بمدينة عدن في إطار استعداد منتخبنا لبطولة خليجي عشرين المقرر إقامتها في الثاني والعشرين من الشهر الجاري في كل من عدن وأبين..

وعلى الرغم من الأفضلية الواضحة التي ظهر بها منتخبنا في بداية الشوط الأول والتي أثمرت هدفين للمهاجم على النونو في الدقيقة السابعة والدقيقة الحادية عشرة من عمر الشوط الأول إلا أن الأداء تراجع كثيرا بعد ذلك، وجاءت الدقيقة 21 لتعلن عن ضربة جزاء لصالح منتخب أوغندا تصدى بنجاح لها الحارس محمد إبراهيم عياش..

استمر الضغط الأوغندي على منتخبنا فيما تبقى من زمن الشوط الأول ليثمر عن هدف في الدقيقة 32 بعد تمريرة عرضية أسكنها المهاجم الأوغندي في شباك الحارس عياش، وبهذه النتيجة انتهى الشوط الأول..

باستثناء الهجمة الخطيرة للاعب علاء الصاصي في الدقيقة 49 من عمر المباراة والأخرى في الدقيقة 76 لذات اللاعب، جاء الشوط الثاني مغايرا تماما، حيث شهد أفضلية وسيطرة واضحة للمنتخب الأوغندي طوال الشوط..

وفي الوقت الذي حاول فيه منتخبنا الوطني أن يضيع الوقت لينهي المباراة متقدما بهدفين لهدف، تمكن المنتخب الأوغندي من خلال هجمة مرتدة في آخر دقيقة من عمر اللقاء أن يسجل هدف التعادل..

ـــ

* بدا التصوير بدائيا جدا، حيث اهتم المصور بعرض كل حدث ملفت سواء في المنصة الرئيسية أو في المدرجات أو في دكة الاحتياط رغم أن المباراة جارية على أرض الملعب وأحيانا كان يحدث هذا والكورة في خط الـ"18"..

 * لم أفهم معنى كلام المعلق: "أداء منتخبنا تراجع في الشوط الثاني بعض الشيء كثيرًا".