الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

سبيت خاطر: لست خائفاً من الذهاب إلى اليمن

الجمعة 12 نوفمبر 2010 10:34 مساءً الحدث اليمنية ـ صنعاء

  تعهد لاعب المنتخب الوطني الاول لكرة القدم سبيت خاطر، بظهور قوي ومشرف للابيض، والمنافسة على اللقب في «خليجي 20» في اليمن، مؤكداً انهم كلاعبين ليسوا قلقين، ولم يدخل الخوف الى قلوبهم، رغم ما يدور من حديث بشأن وجود هواجس أمنية في الدولة المضيفة للبطولة الخليجية، لافتا الى انه متحمس جداً للذهاب الى اليمن، مشدداً في الوقت نفسه على أن المشاركة في كأس الخليج واجب وطني، وانهم كلاعبين لن يتهربوا من اداء هذا الواجب بخلق الاعذار والمبررات حتى لا يدافعوا عن راية وطنهم، بل عليهم اداء هذه المسؤولية بكل جدية، مهما كانت الظروف والتحديات.

 

وقال سبيت خاطر عقب التدريب الاول للمنتخب الوطني الذي اقيم على ملعب الوصل في دبي، بمشاركة جميع اللاعبين المختارين في القائمة الجديدة، وذلك استعداداً للسفر الى اليمن لخوض مبارياته في كأس الخليج «نحن على اتم الاستعداد والجاهزية النفسية والبدنية للسفر الى اليمن، وسنسعى الى تقديم كل ما عندنا من مستوى فني من أجل تشريف الكرة الإماراتية في هذا الحدث الخليجي المهم».

 

واضاف سبيت ردا على سؤال لـ«الامارات اليوم» عما اذا كانت اسرته طلبت منه عدم السفر الى اليمن بسبب المخاطر الامنية المحتملة «بالنسبة لي فان اسرتي لم تطلب مني عدم السفر الى اليمن، بل ظلت تشجعني دوما على الذهاب، كون وجودي في صفوف الابيض يعتبر واجبا وطنيا، لذلك فانا حريص على ان اكون في المقدمة ولست خائفا، ولا أشعر باي نوع من القلق، رغم الحديث المتكرر والاخبار التي تتداول من حين الى آخر عن وجود هواجس امنية خلال كأس الخليج».


واوضح «اعتقد ان اسر لاعبي المنتخب ستعمل على بث روح الحماس في نفوسهم، من اجل تقديم الافضل خلال بطولة كأس الخليج المرتقبة».

وعما اذا كان الحديث المتكرر عن وجود هواجس امنية في اليمن سيؤدي الى عدم تركيز اللاعبين في المباريات، وزيادة المخاوف في صفوفهم، اعتبر سبيت خاطر ان الاحساس بالطمأنينة عامل مهم جداً، ليس للاعبين فحسب وانما للمسؤولين وكذلك الجمهور، مؤكداً أن مهمة اللاعبين تتركز في الاساس على ما يدور داخل المستطيل الاخضر، وان عليهم عدم الانشغال بالأمور الجانبية الأخرى، لافتاً الى انه في حال رأت الجهات المعنية ان الوضع غير آمن ولا يساعد اللاعبين على تقديم ما هو مطلوب منهم داخل المستطيل الاخضر فإن البطولة قد تؤجل.

 

وتمنى سبيت خاطر ألا تشهد «خليجي 20» اي احداث تعكر صفو اجواء هذه البطولة المهمة. ورأى أن العناصر الجديدة يمكن ان تثبت وجودها بقوة وتتحمل المسؤولية، لافتا الى ان العناصر الغائبة ورغم كونها مؤثرة في صفوف المنتخب فإنها ربما لن تجد لها مكاناً في المنتخب حال عودتها اليه مرة اخرى في ظل وجود عناصر شابة تتطلع لإثبات وجودها بقوة في صفوف الابيض.

 

ودعا سبيت خاطر الى دعم إنجاح استضافة اليمن لكأس الخليج، كونها بطولة عزيزة على جميع ابناء المنطقة.

 

واعتبر سبيت خاطر انه لا وجود للأسماء الكبيرة من اللاعبين في صفوف المنتخب الا بقدر عطائها مع المنتخب، مؤكداً ان جميع اللاعبين متساوون، وانه لا فرق بين لاعب كبير وآخر صغير في تحمل المسؤولية، وذلك بقدر عطاء كل لاعب ومدى ما يقدمه مع المنتخب خلال المرحلة الجديدة في مشوار الابيض، سواء على صعيد كأس الخليج او نهائيات كأس امم آسيا في قطر.

 

واشار سبيت خاطر إلى ان حظوظ المنتخبات الخليجية المشاركة في البطولة تعد متساوية في المنافسة والفوز باللقب، لافتاً الى ان كل منتخب لديه حظوظ بنسبة 50٪ للفوز باللقب، مؤكداً أن الابيض قادر على مواجهة التحدي الخليجي.

* عن الإمارات اليوم.