منوعــات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعودية تدشن قطارا آليا لنقل الحجاج بين المشاعر المقدسة

السبت 13 نوفمبر 2010 08:52 صباحاً الحدث اليمنية ـ بي بي سي

 دشنت السلطات السعودية الجمعة مشروع قطارالمشاعر المقدسة الذي يربط مناطق منى والمزدلفة وعرفات مرورا بجسر الجمرات.

ويسمح المشروع الذي تبلغ كلفته 1.8 مليار دولار بنقل نصف مليون حاج خلال ست ساعات فقط.ويؤدي الحجاج ركن الحج الأساسي يوم الاثنين المقبل وهو الوقوف بصعيد عرفة.

ويقتصر المشروع في مرحلته الأولى على تشغيل الخط الجنوبي لنقل حوالي ثلاثة آلاف حاج في كل رحلة، أي بنسبة لا تتجاوز 35 بالمائة من طاقته الاستيعابية.

كما سيقتصر ركوبه في هذه المرحلة على حجاج الداخل من سعوديين ومقيمين بالاضافة الى الحجاج القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي.

وعن أسباب هذا التمييز بين الحجاج في هذه المرحلة، قول فهد بو طربوش مدير عام المشروع لبي بي سي "يستخدم حجاج الداخل الحافلات أكثر من غيرهم، على اعتبار ان باقي الحجاج يأتون عبر الجو أو البحر. كما أن الاختيار وقع على هذه الفئة لانها تقيم في المنطقة الجنوبية تحديدا".

ويسمح لباقي الحجاج إن أرادوا أن يستخدموا القطار خلال أيام التشريق الثلاثة التي تلي يوم عيد الأضحى الثلاثاء المقبل من محطات مزدلفة ومنى الى الجمرات ذهابا وإيابا مقابل مائة ريال سعودي( نحو ثلاثين دولارا).

وتأمل السلطات السعودية ان يساهم هذا المشروع عتد اكتماله في العام المقبل في التخفيف من حركة السير والازدحام في الطرقات وضمان تدفق انسيابي للحجاج بين مشعر وآخر.

وسيربط القطار الآلي المكون من عشرين قاطرة بين عرفات ومزدلفة نزولا الى جسر الجمرات ذهابا وإيابا.

كانت مواسم حج سابقة شهدت حوادث تدافع اسفرت عن مقتل المئات، خصوصا على جسر الجمرات في منى. فقد قتل نحو 364 حاجا عام 2006 في حادث تدافع بينما قتل 251 آخرون عام 2004 في حادثة مشابهة.

على أن أكبر حصيلة في الخسائر البشرية في موسم الحج كانت في عام 1990 عندما قتل 1426 شخصا في تدافع داخل نفق في منى.

ويأتي مشروع قطار المشاعر ضمن سلسلة من الاصلاحات والتوسيعات التي أقدمت عليها سلطات الحج لضمان عدم تكرار تلك الحوادث.

فبعد تفكيك جسر الجمرات أعيد بناءه حيث بات اليوم مكونا من خمسة طوابق، سيشرع العمل بثلاثة منها في هذا الموسم.

كما زودت منطقة محيط الجسر بمهبط للطائرات المروحية لتسهيل نقل المصابين في حال وقوع طوارئ.