حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طلاب المشترك في جامعة عدن يعتصمون احتجاجاً على إغلاق الجامعة والاعتقالات

الاثنين 28 أبريل 2008 07:26 مساءً

اعتصم العشرات  من  طلاب جامعة عدن من   قيادات وأعضاء  أحزاب اللقاء المشترك صباح اليوم أمام ديوان جامعة عدن احتجاجا على ما حدث يوم أمس من إغلاق أبواب الجامعات أمام الطلاب والمدرسين من دخول الكليات .

ووجه المعتصمون رسالة إلى رئاسة الجامعة عبروا خلالها عن إدانتهم الشديدة لما تعرضت له يوم أمس  حرمة الكليات من انتهاكات أمنية  ابتداءاً من استباحة  ساحاتها إلى انتشار الجنود داخل الكليات مرورا بإرهاب الطلاب  وتخويفهم وصولا إلى الحالة الأسوأ  في تاريخ جامعة عدن وهي إغلاق أبواب الكليات أمام

الهيئة التدريسية والطلاب واعتقال مجاميع من الطلاب  القيام بالاعتداء عليهم .

كما طالب المعتصمون باستبدال الحراسات العسكرية والأمنية بحراسات مدنية تجيد التعامل مع الطلاب ، مؤكدين مطالبتهم  برفع حالة الطوارئ الغير معلنة والمتمثلة بالمظاهر العسكرية  أمام الكليات .

وأعلن المعتصمون رفضهم الكامل لعسكرة الجامعة وأمننتها ومصادرة حقوقهم في التعبير بحرية وكذلك طالبوا قيادة الجامعة الوقوف بمسئولية أبنائهم الطلاب  في رعاية حقوقهم  ومنحهم  فرصة التعبير عن أرائهم بحرية وديمقراطية  بعيداً عن التدخل السافر لقوى الأمن المختلفة .

وطالب المعتصمون رئاسة جامعة عدن الاعتذار لكافة الطلاب واعضاء الهيئة التعليمية عن إغلاق أبواب الكليات أمامهم واعتقال الطلاب  وأعضاء الهيئة التعليمية  وضربهم أمام الكليات حتى وصل بهم الحد الى  التعدي على الطالبات  بالضرب وذالك يعد سابقة خطيرة في جامعة عدن

من جانبه اتحاد طلاب جامعة اصدر بيانا أدان فيه ما تعرضت له حرمة الجامعة من انتهاكات  لساحتها المقدسة وحرمتها المصانة  وعسكرتها وانتشار رجال الأمن وكذالك الخروقات التي رافقت ذلك وسحبتهم لبطائق الطلاب فضلاً عن بعض الاحتكاكات والاستفزازات وكذالك إرغام الطلاب على الذهاب إلى المهرجانات التي تقيمها السلطة في مختلف عواصم المحافظات .

كما أكد الاتحاد إدانته لاعتقال الطلاب يوم أمس  وتعطيل العملية التعليمية  وطالب رئاسة جامعة عدن بتحمل

مسؤولياتها وكذالك إيقاف هذا الأعمال ، والإفراج عن  المعتقلين دون قيد أو شرط  إعطاء الطلاب الحرية في التعبير عن ارائهم بكل ديمقراطية  والتعامل معهم كشرعية مستقبلية يجب تأهيلها  والحفاظ عليها  .

كما أكد الاتحاد إدانته  لكافة الدعوات المناطقية والعصبية والعنصرية والفئوية وإذكاء روح التفرق والتمزق أيا كان مصدرها .