رياضة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتحاد الكرة اليمني يجتمع بالجزائري سعدان قبل تدريب منتخبه الأول

الاثنين 27 ديسمبر 2010 11:03 مساءً الحدث اليمنية ـ د ب أ

كشف رابح سعدان المدير الفني السابق للمنتخب الجزائري لكرة القدم عن سفره الأسبوع المقبل إلى اليمن للاجتماع مع مسؤولي اتحاد الكرة والتباحث معهم حول إمكانية توليه تدريب المنتخب اليمني الأول.

وقال سعدان في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، الاثنين 27-12-2010: "تلقيت اتصالاً من صالح حمد العيسي رئيس اتحاد الكرة اليمني، واتفقنا على الالتقاء في أقرب فرصة ممكنة، أعتقد أن هناك إلحاحاً في اليمن على بدء المفاوضات معي".

وأضاف: "اتحاد الكرة اليمني أرسل لي تذاكر الطائرة، وأنا حالياً بصدد إنهاء كل الترتيبات المتعلقة بالسفر، حيث أعتزم التواجد باليمن الأسبوع المقبل للتلتقاء بمسؤولي اتحاد الكرة".

ونفى سعدان أن يكون قد بدأ المفاوضات مع المسؤولين اليمنيين، مفضلاً أن يكون ذلك بصورة مباشرة، أي في الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أنه لم يتخذ أي قرار حتى الآن، وأنه يريد أن يعرف شروط الاتحاد اليمني وما سيعرضه عليه قبل أن يفصل في الموضوع.

وكان الاتحاد اليمني قد استغنى عن خدمات المدرب الكرواتي يوري ستريشكو في منتصف شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري، إثر النتائج المخيبة له في بطولة "خليجي 20" باليمن، فيما كان سعدان قد تولى تدريب المنتخب اليمني لمدة 16 شهراً، في الفترة بين منتصف عام 2004 وعام 2005.