أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الصحافة الإلكترونية اليمنية في فضاء العفيف

الأربعاء 30 أبريل 2008 04:31 مساءً

نظمت مؤسسة العفيف الثقافية مساء اليوم محاضره تحت عنوان الصحافة الالكترونية السياسية اليمنية للأستاذ / عبد الحفيظ النهاري  ،الباحث في الاتصال السياسي، محاضرة في مؤسسة العفيف الثقافية  تضمنت المحاضرة المحاور التالية :

ـ شبكة الإنترنت والوظيفة السياسية والصحفية ، والفجوة الرقمية العربية ،والفضاء الإلكتروني والمعلوماتي اليمني، والصحافة الإلكترونية السياسية في اليمن ,والاتصال السياسي الإلكتروني في الانتخابات الرئاسية سبتمبر 2006.

ثم استعرض استنتاجات الدراسة الاتصالية التي تضمنت : الصحافة الإلكترونية كضرورة حداثية اجتماعية ، والصحافة الإلكترونية والحداثة السياسية والاتصالية.

مختتما محاضرته بمحور الصحافة الإلكترونية والحريات السياسية والصحفية.

وقد استعرض في المحاضرة تصورات وممارسات الأطراف الاتصالية الإلكترونية من السلطة والمعارضة والمستقلين وكيف تجلى أداء الصحافة الإلكترونية في الحملة الانتخابية الرئاسية ، والقيم الديمقراطية والحرياتية والحوارية التي تمخضت عنها. حيث استخلصت المحاضرة أهمية سقف الحرية الذي توفره الصحافة على الإنترنت متجاوزة عوائق الصحافة الورقية وإجراءاتها بالرغم من ضرورة التساند بين الصحافتين الورقية والإلكترونية في واقعنا اليمني.

ووقف الباحث النهاري في محاضرته على مكونات وملامح الفضاء الإلكتروني اليمني بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ،وتطرق إلى أهمية تجاوز المعوقات من أجل إتاحة نفاذ أوسع إلى النت من خلال رفع وتيرة محو الأمية التكنولوجية والأمية الأبجدية وبناء قيم الحرية والنقاش العام ، ومواكبة الحداثة السياسية ، كما استعرض الصعوبات والمعوقات التي تقف أمام لحاق اليمن بركب مجتمع المعلومات وهي معوقات مركبة تتعلق بالعملية التنموية بصورتها الشمولية ، واختتم محاضرته قائلا : إن الموازنة بين الفضاء

المادي واللامادي والصحافة الإلكترونية والورقية في مجتمع انتقالي كالمجتمع اليمني مسألة حتمية تجنبا للقفز على الواقع المحلي وأنه مع الحفاظ على مستوى الحرية الصحفية والسياسية يمكن أن تساعد الوسائط الحديثة كالإنترنت على تخطي كثير من عوائق الانتقال إلى الحداثة الشاملة وتدعيم وتنمية التجربة الديمقراطية.

حضر المحاضرة عدد من المثقفين والصحفيين والمختصين والشباب والطلاب والطالبات من المهتمين بهذا المجال.