رياضة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاتحاد اليمني يتكتم على "سعدان" والإعلام يبحث عن "التسريبات"

الثلاثاء 04 يناير 2011 09:35 مساءً الحدث اليمنية ـ معين علي السواري

فرض الاتحاد اليمني لكرة القدم طوقاً من السرية "الغريبة" على إجراءات تعاقده مع المدرب الجزائري رابح سعدان لقيادة المنتخب اليمني خلفاً للكرواتي يوري ستريشكو.

وعانت وسائل الإعلام المحلية ومراسلو وسائل الإعلام الأجنبية خلال الأيام القليلة الماضية من شح المعلومات في هذا الموضوع، خاصةً مع وصول سعدان إلى اليمن ولقائه بقيادة الاتحاد الكروي لبحث الشروط التي طرحها "الشيخ" لقيادة "الأحمر"، ومنها إقرار خطة إصلاح للكرة اليمنية طويلة الأجل، واشتراط طاقم جزائري معاون هو ما يُعتقد أنه تم الاتفاق عليه وتم فعلاً توقيع عقد لمدة ثلاث سنوات براتب شهري يبلغ 20 ألف دولار.

قلة أو انعدام المعلومات وتفاصيل الاتفاق مع سعدان وعدم الوصول لمسئولي الاتحاد اليمني ممن لديهم معلومات حول هذا الموضوع أو عدم معرفة البعض الآخر ممن تم الوصول لهم بالتفاصيل، وضعت الصحافة الرياضية أمام خيار الاجتهاد والاعتماد على مصادر مقربة من الاتحاد قد لا تكون كاملة الإطلاع أو غير مخولة بـ"التسريب".

حالة من الاستياء تسود الإعلام الرياضي في اليمن من آلية التعامل "غير المسبوقة" و"غير المبررة" من قبل الاتحاد معه في ظل تكهنات من أن هذا التهميش قد يعتبر بمثابة رد فعل على الانتقادات الحادة التي وجهها الإعلام الرياضي للاتحاد اليمني وتحميله مسئولية فشل المنتخب المضيف في تخطي عتبة الدور الأول من "خليجي 20" والخروج خال الوفاض من بطولة انتظر منها الكثيرون أن تكون نقطة تحول في مسيرة الكرة اليمنية خليجياً، بالإضافة إلى انتقاد قرار الاتحاد بإنهاء عقد المدرب الكرواتي ستريشكو الذي فسره البعض بأنه "خطوة بسيطة" تم خلالها التضحية بستريشكو لتهدئة الشارع اليمني وهي لا تتناسب مع حجم "الصدمة" الخليجية.

العربية نت