رياضة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاتحاد اليمني يتكتم على "سعدان" والإعلام يبحث عن "التسريبات"

الثلاثاء 04 يناير 2011 09:35 مساءً الحدث اليمنية ـ معين علي السواري

فرض الاتحاد اليمني لكرة القدم طوقاً من السرية "الغريبة" على إجراءات تعاقده مع المدرب الجزائري رابح سعدان لقيادة المنتخب اليمني خلفاً للكرواتي يوري ستريشكو.

وعانت وسائل الإعلام المحلية ومراسلو وسائل الإعلام الأجنبية خلال الأيام القليلة الماضية من شح المعلومات في هذا الموضوع، خاصةً مع وصول سعدان إلى اليمن ولقائه بقيادة الاتحاد الكروي لبحث الشروط التي طرحها "الشيخ" لقيادة "الأحمر"، ومنها إقرار خطة إصلاح للكرة اليمنية طويلة الأجل، واشتراط طاقم جزائري معاون هو ما يُعتقد أنه تم الاتفاق عليه وتم فعلاً توقيع عقد لمدة ثلاث سنوات براتب شهري يبلغ 20 ألف دولار.

قلة أو انعدام المعلومات وتفاصيل الاتفاق مع سعدان وعدم الوصول لمسئولي الاتحاد اليمني ممن لديهم معلومات حول هذا الموضوع أو عدم معرفة البعض الآخر ممن تم الوصول لهم بالتفاصيل، وضعت الصحافة الرياضية أمام خيار الاجتهاد والاعتماد على مصادر مقربة من الاتحاد قد لا تكون كاملة الإطلاع أو غير مخولة بـ"التسريب".

حالة من الاستياء تسود الإعلام الرياضي في اليمن من آلية التعامل "غير المسبوقة" و"غير المبررة" من قبل الاتحاد معه في ظل تكهنات من أن هذا التهميش قد يعتبر بمثابة رد فعل على الانتقادات الحادة التي وجهها الإعلام الرياضي للاتحاد اليمني وتحميله مسئولية فشل المنتخب المضيف في تخطي عتبة الدور الأول من "خليجي 20" والخروج خال الوفاض من بطولة انتظر منها الكثيرون أن تكون نقطة تحول في مسيرة الكرة اليمنية خليجياً، بالإضافة إلى انتقاد قرار الاتحاد بإنهاء عقد المدرب الكرواتي ستريشكو الذي فسره البعض بأنه "خطوة بسيطة" تم خلالها التضحية بستريشكو لتهدئة الشارع اليمني وهي لا تتناسب مع حجم "الصدمة" الخليجية.

العربية نت