الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الاتحاد اليمني يتكتم على "سعدان" والإعلام يبحث عن "التسريبات"

الثلاثاء 04 يناير 2011 09:35 مساءً الحدث اليمنية ـ معين علي السواري

فرض الاتحاد اليمني لكرة القدم طوقاً من السرية "الغريبة" على إجراءات تعاقده مع المدرب الجزائري رابح سعدان لقيادة المنتخب اليمني خلفاً للكرواتي يوري ستريشكو.

وعانت وسائل الإعلام المحلية ومراسلو وسائل الإعلام الأجنبية خلال الأيام القليلة الماضية من شح المعلومات في هذا الموضوع، خاصةً مع وصول سعدان إلى اليمن ولقائه بقيادة الاتحاد الكروي لبحث الشروط التي طرحها "الشيخ" لقيادة "الأحمر"، ومنها إقرار خطة إصلاح للكرة اليمنية طويلة الأجل، واشتراط طاقم جزائري معاون هو ما يُعتقد أنه تم الاتفاق عليه وتم فعلاً توقيع عقد لمدة ثلاث سنوات براتب شهري يبلغ 20 ألف دولار.

قلة أو انعدام المعلومات وتفاصيل الاتفاق مع سعدان وعدم الوصول لمسئولي الاتحاد اليمني ممن لديهم معلومات حول هذا الموضوع أو عدم معرفة البعض الآخر ممن تم الوصول لهم بالتفاصيل، وضعت الصحافة الرياضية أمام خيار الاجتهاد والاعتماد على مصادر مقربة من الاتحاد قد لا تكون كاملة الإطلاع أو غير مخولة بـ"التسريب".

حالة من الاستياء تسود الإعلام الرياضي في اليمن من آلية التعامل "غير المسبوقة" و"غير المبررة" من قبل الاتحاد معه في ظل تكهنات من أن هذا التهميش قد يعتبر بمثابة رد فعل على الانتقادات الحادة التي وجهها الإعلام الرياضي للاتحاد اليمني وتحميله مسئولية فشل المنتخب المضيف في تخطي عتبة الدور الأول من "خليجي 20" والخروج خال الوفاض من بطولة انتظر منها الكثيرون أن تكون نقطة تحول في مسيرة الكرة اليمنية خليجياً، بالإضافة إلى انتقاد قرار الاتحاد بإنهاء عقد المدرب الكرواتي ستريشكو الذي فسره البعض بأنه "خطوة بسيطة" تم خلالها التضحية بستريشكو لتهدئة الشارع اليمني وهي لا تتناسب مع حجم "الصدمة" الخليجية.

العربية نت