الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مدرب الصين يلمح إلى أن كثرة المباريات قد تكون سببا لخسارة الكويت وقطر

السبت 08 يناير 2011 09:26 مساءً الحدث اليمنية ـ رويترز

 قال جاو هونجبو مدرب الصين إن كثرة المباريات ربما تكون السبب وراء خسارة الكويت وقطر في المجموعة الأول بنهائيات كأس آسيا لكرة القدم.

 
وخسرت الكويت بهدفين مقابل لا شيء أمام الصين اليوم السبت بعد يوم واحد من خسارة قطر البلد المضيف بنفس النتيجة أمام أوزبكستان في المباراة الافتتاحية.
 
وأشار جاو (44 عاما) وهو أصغر مدرب للصين إلى كثرة المباريات التي خاضها المنتخبان الخليجيان في الفترة الأخيرة كسبب محتمل للخسارة.
 
وتوجت الكويت بلقبها العاشر في كأس الخليج في اليمن في ديسمبر كانون الأول الماضي بعدما خاضت خمس مباريات أنهتها بالفوز على السعودية بهدف مقابل لا شيء في المباراة النهائية في الخامس من الشهر الماضي بينما لعبت قطر ثلاث مباريات في تلك البطولة.
 
وقال جاو "شاهدت مباريات عديدة للكويت وقطر قبل البطولة. لقد لعبا كثيرا وربما يكون الفريقان عانيا من الإرهاق."
 
وفي أكتوبر تشرين الأول قاد توفجيتش الكويت للفوز ببطولة غرب آسيا في الأردن رغم أنه لعب بتشكيلة غلب عليها لاعبو الصف الثاني في حين لم تلعب قطر فيها.
 
وبين البطولتين لعبت الكويت سبع مباريات ودية ضد العراق والهند وفيتنام والبحرين وزامبيا وكوريا الشمالية التي لعبت أمامها مرتين.
 
أما قطر فلعبت بعد كأس الخليج ضد مصر واستونيا وإيران وكوريا الشمالية.