حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القرني : اليمن تستحق التضحية وسيأتي اليوم الذي يحاكم فيه الفاسدون داخل هذا القفص

الأربعاء 07 مايو 2008 08:28 مساءً

مثل اليوم الفنان فهد القرني أمام محكمة التعزية الابتدائية بناءا على الدعوة المقدمة ضده من النيابة العامة ومكتب الثقافة وفرع المؤتمر الشعبي العام.

وفي بداية الجلسة قدم محامو الادعاء المترافعون عن المؤتمر الشعبي العام بطلب التصدي لقرار الاتهام الموجه ضد القرني وطلب تعديل الوصف القانوني وإضافة وقائع ومتهمين أغفلتهم النيابة العامة وهم كل من أعد وأخرج وحشد للمهرجان الجماهيري الذي أقيم في مدينة الراهدة في شهر يناير الماضي .

وبعد أن استمعت المحكمة إلى عريضة الدفع المقدمة من هيئة الدفاع والمكونة من أكثر من خمسين محام جاءوا من مختلف المحافظات اليمنية، وقد جاء في عريضة الدفوع بطلان إجراءات القبض على الفنان فهد القرني،حيث تم إلقاء القبض عليه من قبل أفراد الأمن السياسي دون إذن من النيابة وهذا مخالف لما جاء في المادة 48التي تقول :"لا يجوز القبض على أي شخص أو تفتيشه أو حجزه إلا في حالة تلبس أو بأمر توجه ضرورة التحقيق وصيانة الأمن ويصدر بذلك القاضي أو النيابة العامة وفقا لأحكام القانون" وهذا ما لم يحدث مع الفنان فهد القرني، وبطلان إجراءات الحصول على الاستدلالات المقدم ضد الفنان القرني

من جهتها النيابة لم تصرح عن مصدر حصولها على أدلة الإتهام فضلاً عن عدم وجود صفة قانونية لممثلي الادعاء الخاص كونهم ليس مبني عليهم وبطلان كل ما جاء في قرار الاتهام، وطلبت هيئة الدفاع من هيئة المحكمة بضرورة الإفراج عن الفنان القرني بالضمان .

ممثل النيابة العامة عقب على عريضة الدفاع بأن إجراءات القبض كانت صحيحة حيث تم القبض على القرني بناء على أمر من النيابة المختصة وقدم صورة من أمر النيابة إلى هيئة المحكمة، مع العلم أنه لم يسبق وأن عرض الأمر في الجلسة السابقة وأيضا في تحقيقات النيابة العامة, وبعد الاستماع إلى تعقيب عضو النيابة قررت المحكمة رفع الجلسة وتأجيلها لمدة أسبوعين للنظر فيما جاء في عريضة هيئة الدفاع....

وقال الفنان فهد القرني أثناء الجلسة أمام الحضور وهو في قفص الاتهام أن اليمن تستحق التضحية وأنه سوف يأتي اليوم الذي  يحاكم الفاسدون داخل هذا القفص.

 عبد المؤمن عبد السلام عضو هيئة الدفاع عن المؤتمر الشعبي العام قال في تصريح خاص لـ " الحدث " أنه واستنادا إلى المادة 132من قانون الإجراءات الجزائية فقد تم تقديم تصدي إلى هيئة المحكمة بمواجهة بكل من قاموا بإعداد هذا المهرجان الذي ارتكبت فيه هذه الجرائم الموجهة ضد المتهم والذي فيه إساءة لموكلنا وهم:  عبد الحافظ الفقيه باعتباره رئيسا للمكتب التنفيذي للإصلاح بتعز ، رشاد الأكحلي رئيس فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بتعز ، عبد الرحمن الأزرقي سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بتعز ، عبد الله الرميمة رئيس فرع حزب الحق بتعز ، ضياء الحق إدريس منور(من تلى بيان مهرجان المشترك في الراهدة) ، عبد ه محمد نعمان الراسني (صاحب تسجيلات التوبة الذي نشر السيدي)

 وأضاف عبد السلام  : نحن نؤمن بالنقد الذي يخدم الوطن هذا مطلوب من الجميع لكن لا نريد إثارة التحريض والفوضى ، لأن الوطن بحاجة إلى وقوفنا متكاتفين" والوقوف ضد أي إساءة أو أي تحريض للعنف، ونحن مع قيام دولة النظام والقانون"

 الأستاذ/أحمد عبد الملك المقرمي مقرر اللجنة التنفيذية لأحزاب المشترك ـ فرع تعز ـ قال في رده على ما تقدم به محامو المؤتمرالشعبي العام من طلب التصدي وإشراك أسماء آخرين في قرار الاتهام المقدم للنيابة قال: " على المؤتمر الشعبي العام أن يفتح مقراته لكل المشاركين بتسجيل أسماءهم وسيجد أن كل الناس يتوافدوا لتسجيل أسماءهم أنهم كانوا حاضرين في هذا المهرجان"

 

المحامي فيصل الحميدي المحامي منسق منظمة هود في محافظة إب قال:إن عدم الإفراج عن المتهم يعتبر خطأ إجراء سيما وأن إجراءات القبض باطلة كذلك فإن دخول المؤتمر بممثلين عن فرع المؤتمر بداخل المحافظة هو بحد ذاته خطأ قانوني صادر عن تلك الجهة ونحن نطالب رئيس الجمهورية بالاستقالة من المؤتمر الشعبي العام إذا كان المؤتمر سيقف خصما داخل قاعة المحكمة وصورته قائمة فوق منصة القضاء"

 أما  المحامي عبد الرحمن برمان فقد أكد أن أمر القبض الذي أوردته النيابة كان مفاجئاً حيث قدمته في الجلسة الثانية ، مشيراً إلى أن ما يصدر من النيابة الهدف منه أن يطمئن المتهم وأن هناك إجراءات سليمة ويعرض عليه فور القبض عليه حسب ما جاء في المادة 48 الفقرة ب من الدستور".

وأضاف "برمان " أنه لا يجوز القبض إلا بأمر القبض وأن يثبت هذا الأمر في محضر النيابة ويرفق في ملف

القضية، ولكن ما حصل اليوم بعد عدة أسابيع اكتشفنا أنه هناك أمر بإلقاء القبض على القرني، ما يدل أن النيابة تصطنع هذه المحررات أو هذه الأوامر وهذا اتجاه خطير في سير المحاكمة، وهذا يدل على أن النيابة الخصم الشريف قد انتهت منها هذه الصفة و، مؤكداً على وجود جهة سياسية تحاكم المبدعين وتحاكم الصحفيين والسياسيين وكل من يرفع صوته ضد الفساد"

 المحامي محمد مسعد عضو المجلس المحلي بمحافظة الضالع :" أن محاكمة الفنان فهد القرني لا تمثل القانون إنما تمثل سلطة الحزب الحاكم التي صارت سلطته نافذة على سلطة القانون، فالنيابة قدمت العديد من التهم إلا أنها لم تقدم الدليل الشرعي والقانوني الجائز لتجريم أي تهمة أمام المحكمة، والظاهر من المحكمة والنيابة وهيئة الدفاع الذي أسماها قرار الاتهام المجني عليهم تمثل طرف واحد لإصدار حكم غيابيا بحق الأستاذ/ فهد القرني وقد أعد سابقا وما يحدث أمامنا الآن ما هو إلا ديكور أو تمثيلية لإسقاط واقع مثبت قد تم الإعداد له مسبقا وأننا أمام هيئة سياسية وليست قضائية.