حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ميناء عدن يكسر احتكار الشحن والتفريغ ويفتح باب التنافس ويقيل العمال للتقاعد

الأربعاء 07 مايو 2008 09:33 مساءً

في محاولة منها لكسر جماح الاحتكار الشحن والتفريغ في ميناء عدن التابعة لوزارة النقل نكسر هذا الاحتكار الذي دام مدة طويلة وتفتح باب التنافس بين الشركات  في الميناء لتقديم أفضل الخدمات للشحن والتفريغ في الميناء  جاء هذا القرار بعد الإضرابات التي قام بها عمال الميناء الشهر ين الماضيين وما عاناة أولئك العمال جراء تعسف الادارة لهم

وقد تحدث وزير النقل لمراسل " الحدث " الميداني في وقت سابق حيث اكد أن العمل به سيبداء منذ منتصف العام الماضي محاولة لكسر الاحتكار وذالك لمجموعة من الأهداف أهمها معالجة أوضاع العمال وضمان حقوقهم وكذالك توفير خدمة أفضل لأعمال الشحن والتفريغ  من خلال خلق تنافس حر ومنظم وأيضا لتخفيض الأسعار من خلال التنافس وذالك باصدارقرار جمهوري بإحالة (380)عامل إلى التقاعد الاستثنائي  وستدفع الدولة الفارق بين المعاش القانوني والمعاش التقاعدي للعمال كما تم إحالة العمالة الفائضة لصندوق الخدمة المدنية  والعمال الذين بلغو احد  الأجلين للتقاعد ووفقا لذالك فان العمال سيضمنون حقوقهم  ومستحقاتهم الشهرية والتقاعدية  خلال الأيام القادمة في نصف شهر ستة  سيتم انزال مناقصة لاجراء التنافس بين الشركات المتخصصة في أعمال الشحن والتفريغ  حيث سيتم قبول ثلاثة شركات كحد ادنى

 والتي ستعمل وفق نظام مؤسسي يضمن للعمال حقوقهم وتقديم  الخدمات السليمة والصحيحة لخطوط الملاحة والشركات الملاحية  كما يضمن حقوق العمال الصحية والعلاجية  اضافة للتنافس على الاداء الجيد والتنافس على تقديم الخدمة الاقل سعرا حيث أن الوزارة لن تسمح بأي اتفاق  بين الشركات على تحديد أسعار موحدة فيما بينها اما بالنسبة لمصير العمال فان العمال القادرين على العمل  فستستوعبهم الشركات  وسوف يتم ادراج هذا الشرط ضمن شروط العمل للشركات

هذا وشهدت الفترات الاشهر الماضية اضرابات استمرت مايقارب الشهرين من عمال الميناء ومطالبات عديدة بحقوقهم التي قالوا انها انتهكت .