أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أحمد فتحي يغني لثوار اليمن "يا معتصم" للمطالبة برحيل النظام.

الاثنين 28 مارس 2011 05:25 مساءً الحدث اليمنية - جنة أحمد نور

أعرب المطرب اليمني الشهير أحمد فتحي عن تأييده لكافة مطالب الثوار ببلاده، وفي مقدمتها رحيل النظام القائم الذي يتزعمه الرئيس على عبد الله صالح، مشيرا إلى أنه شارك بالفعل في ثورة بلاده من خلال أغنية "يا معتصم" التي غنّاها بين الثوار.

 

وقال فتحي في اتصالٍ هاتفي مع مراسل mbc.net: "إنه شارك اليمنيين ثورتهم، وغنى لهم وبينهم من مسرح الثورة، وقدم لهم أغنية (يا معتصم) التي ذاع صيتها وصداها على المستوى العربي، وبدأت قنوات فضائية عدة في بثها وأيضا على الفيس بوك".

 

وأوضح أن الشاعر محمود الحاج هو من كتب الكلمات، ويقول مطلعها:

يا معتصم يا صانع الحلم الجميل المرتسم

لو سال دمعك أو دمك اشمخ برأسك وابتسم

 

وأشار المطرب اليمني إلى أنه مع التوجه نحو الإصلاح وضرورة وجود وطن يمني جديد يعتمد على المؤسسات الديمقراطية والحكومة المدنية، وكل الأمور التي تتحدث عنها البلاد المتحضرة"، مشيرا إلى أن رياح التغيير تهب على الوطن العربي.

 

وشدد فتحي على ضرورة رحيل نظام علي عبد الله صالح، "لأن التغيير حتمي ولا محالة في ذلك، والمستقبل اليمني يبشر بالخير، وجموع اليمنيين تطمح الآن للتغيير أكثر من أي وقت مضى".

 

وأضاف المطرب اليمني أن الثورات العربية عطَّلت أعماله الفنية، وأثرت على أعماله الجديدة"، قبل أن يستدرك قائلا: "لكني لست حزينا على ذلك، لأنه بعد الثورات العربية التحررية سوف نشتم نسيم الحرية، وهناك خيرٌ كثير لمستقبل الأمة العربية، وسوف تأتي انفراجة قوية، والفن سيعود مزدهرا وبقوة في قادم الأيام".

 

وكشف أنه سيحضر إلى للقاهرة نهاية هذا الأسبوع ليرى ما هي متطلبات المرحلة المقبلة؟، ومن أجل تقديم أعمال أخرى ستكون عن نجاح الثورة اليمنية كما نجحت الثورتان المصرية والتونسية من قبل، بحسب كلامه.