أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتحاد الأدباء يصدر بيان إدانة و الوسط الثقافي يستنكر : الشاعر و الناقد محمد البكري يقبع في سجن الأمن السياسي منذ أسبوعين

الأربعاء 14 مايو 2008 08:17 صباحاً

أدان اتحاد الأدباء و الكتاب اليمنيين في بيان له اعتقال الشاعر و الناقد محمد فائد البكري الذي يقبع في سجن الأمن السياسي منذ عدة أسابيع معتبرا هذا الفعل تصرفا مدانا.. مشددا على ضرورة الإفراج عنه.. ورأى الاتحاد في بيانه أن حماية الحريات هي المدخل الموضوعي لبناء مجتمع ديموقراطي .. كما طالب البيان الدولة بحفظ كامل الحقوق للشاعر المعتقل و رد اعتباره جراء الإضرار التي لحقت به نتيجة الاعتقال .

هذا و كان عدد كبير من المثقفين و الأدباء والأكاديميين من زملاء الشاعر البكري قد وقعوا مذكرة تضامنية ناشدوا فيها الأخ رئيس الجمهورية و اتحاد الأدباء و منظمات حقوق الإنسان أن يترك الشاعر البكري حرا آمنا يتنفس الحرية المكفولة له و الكرامة كإنسان..

يذكر أن الشاعر و المثقف محمد البكري يقبع في سجن الأمن السياسي منذ أكثر من 15 يوما إثر خلاف مع أحد ضباط الأمن السياسي في المدرسة التي يديرها.. وبحسب الشكاوى التي تقدمت بها أسرة المذكور،كانت القضية بين محمد البكري مدير المدرسة واحد ضباط الأمن المركزي في النيابة التي طالبت بحضور الجميع لكن أربعة من موظفي جهاز الأمن السياسي قاموا بإلقاء القبض عليه يوم الأحد قبل الماضي -بحسب بلاغ أسرته- من أمام مسجد عمر بن عبدالعزيز وبصورة تعسفية وتم اقتياده إلى جهاز الأمن السياسي والذي يقبع فيه معتقلاً منذ أكثر من أسبوعين.