أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتحاد الأدباء يصدر بيان إدانة و الوسط الثقافي يستنكر : الشاعر و الناقد محمد البكري يقبع في سجن الأمن السياسي منذ أسبوعين

الأربعاء 14 مايو 2008 08:17 صباحاً

أدان اتحاد الأدباء و الكتاب اليمنيين في بيان له اعتقال الشاعر و الناقد محمد فائد البكري الذي يقبع في سجن الأمن السياسي منذ عدة أسابيع معتبرا هذا الفعل تصرفا مدانا.. مشددا على ضرورة الإفراج عنه.. ورأى الاتحاد في بيانه أن حماية الحريات هي المدخل الموضوعي لبناء مجتمع ديموقراطي .. كما طالب البيان الدولة بحفظ كامل الحقوق للشاعر المعتقل و رد اعتباره جراء الإضرار التي لحقت به نتيجة الاعتقال .

هذا و كان عدد كبير من المثقفين و الأدباء والأكاديميين من زملاء الشاعر البكري قد وقعوا مذكرة تضامنية ناشدوا فيها الأخ رئيس الجمهورية و اتحاد الأدباء و منظمات حقوق الإنسان أن يترك الشاعر البكري حرا آمنا يتنفس الحرية المكفولة له و الكرامة كإنسان..

يذكر أن الشاعر و المثقف محمد البكري يقبع في سجن الأمن السياسي منذ أكثر من 15 يوما إثر خلاف مع أحد ضباط الأمن السياسي في المدرسة التي يديرها.. وبحسب الشكاوى التي تقدمت بها أسرة المذكور،كانت القضية بين محمد البكري مدير المدرسة واحد ضباط الأمن المركزي في النيابة التي طالبت بحضور الجميع لكن أربعة من موظفي جهاز الأمن السياسي قاموا بإلقاء القبض عليه يوم الأحد قبل الماضي -بحسب بلاغ أسرته- من أمام مسجد عمر بن عبدالعزيز وبصورة تعسفية وتم اقتياده إلى جهاز الأمن السياسي والذي يقبع فيه معتقلاً منذ أكثر من أسبوعين.