ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مسئول حكومي يؤكد توجه الدولة لتخصيص 4 شركات حكومية بـ 1.5مليار دولار

الخميس 15 مايو 2008 06:56 مساءً

تدرس الحكومة اليمنية مشروع قانون لخصخصة ثلاث مؤسسات يمنية حكومية هي شركة مصفاة عدن، شركة الأسمنت اليمنية، شركة الأدوية، والمؤسسة العامة للنقل بقيمة 1.5 مليار دولار.

وأوضح لــ "الاقتصادية" مسؤول حكومي يمني أن الحكومة جادة في خصخصة تلك المؤسسات نتيجة تكبدها ملايين الدولارات لكنها ستبدأ بعد أخذ ضمانات من القطاع الخاص بإبقاء الموظفين فيها لافتاً إلى أن تلك المؤسسات مربحة جداً غير أن بعضها أصبح عبئاً على الحكومة.

وحول القيمة لتلك المؤسسات أشار إلى أن القيمة قيد الدراسة وليست نهائية حيث قد تزيد أو تنقص وتوقع أن تبلغ 1.5 مليار دولار.

وأكد لـ "الاقتصادية" الدكتور محمد الميتمي مدير عام الاتحاد العام للغرف التجارية وهو أستاذ في الاقتصاد في جامعة صنعاء أن من أهداف الخصخصة في اليمن رفع الضغوط عن الموازنة العامة للدولة وجذب مزيد من الاستثمارات إلى قنوات الاقتصاد اليمني ورفع معدل النمو الاقتصادي كما كان مخططا لها.
وكشف المسؤول اليمني أن الخصخصة وقعت في خنادق مؤلمة ربح فيها الفساد الجولات الرئيسة، وأن الخاسرين فيها هم العمال مع أسرهم والذين يعملون في منشآت القطاع العام.

وكان الأمين العام للغرف التجارية في اليمن قد قدم دراسة واسعة حول إيجابيات وسلبيات الخصخصة وأشار فيها إلى جوانب من الخسارة التي لحقت بالأيدي العاملة في مؤسسات القطاع العام منها عدم استفادة الحكومة من الأيدي العاملة في المنشآت التي خصخصتها وبالمقابل عدم توفير فرص عمل جديدة للعمالة الفائضة وانقطاع الخدمات الاجتماعية التي كان يحصل عليها العامل في مؤسسات القطاع العام، إضافة إلى عدم وجود حل جذري للعمالة الفائضة.

وحسب الدراسة المقدمة فإن عملية الخصخصة السابقة كان أثرها سلبياً من خلال تسريح الموظفين من دون ضوابط أو تعويضات فعلية وهو ما جعل الدولة أمام خيارات محدودة حسب تعبيره في تقديم تعويضات للعمال من ميزانية الدولة، ملفتاً إلى أنه بذلك فإن الدولة تحملت عبء عملية الخصخصة من موازنة الدولة بدلاً من قيام الخصخصة بتحرير الموازنة من الأعباء التي كانت ترزح تحتها كمحصلة للدعم الحكومي لمنشآت القطاع العام.

وشدد على ضرورة وجود ثلاث مراحل عند الخصخصة حددها في الإعداد لنقل الملكية العامة إلى الخاصة وتنفيذ برنامج ومشروع نقل لنقل الملكية، وثالثا مراقبة وتطبيق اتفاقية نقل الملكية والقوانين المتعلقة بذلك.