أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بقايا وطـن

الخميس 15 مايو 2008 07:34 مساءً

ياصديقي ..

هاأنا أعبُرُ قسرًا..

 في دياجيرِ الدِمنْ

مُثْقلاً منذُ زمن ْ

باحثاً عن حياةٍ..

غادَرتْ روحي..

وعن ( حضنِ وطنْ )!

ياصديقي ..

ضاقَ عيشي في بلادي..

وأضناني الشجنْ !

أنا طيرٌ ناح قهراًً..

ينشدُ الموتَ على كلِ فننْ !

تاه عقلي ياصديقي ..

لست أدري أنا : منْ ؟

أين أمضي ؟؟

كلما يممتُ قُطراً.

تحاصرني الإحنْ!

وإذا رمتُ بلادي لبياتٍ ..

تلاحقني المحنْ !!!

غير أنّي...

هارب منها..إليها .

خُفيةً دون علنْ !!

فأنا المكدودُ بأثقالِ الزمنْ !

وأنا المغموسُ بأوحالِ العفنْ !

أنا..من ذاك الوطنْ ..

غرُبتْ شمسُ حياتي..

عندما ساد ظلومٌ

وتوارى مؤتمنْ !

عندما حلّتْ بأرضي..

معضلاتٌ وفِتنْ!!

ياصديقي..

لم أعدْ أملكُ شيئاً..

سوف أمضي لاتسلني ..

ماعلى متني ؟

وعن: (كيف) و:(مَن ْ) ؟

(إنه) ليس طعاماً..

أولباساً أوسكن ْ؟

إنه ليس ضميرًا.

ليس شيئاً يُرتهنْ !

ياصديقي ..

(إنه) كل جراحاتي ..

وأوزاري..

جُمعتْ..

كـ (بقايا من وطنْ)!!