ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بقايا وطـن

الخميس 15 مايو 2008 07:34 مساءً

ياصديقي ..

هاأنا أعبُرُ قسرًا..

 في دياجيرِ الدِمنْ

مُثْقلاً منذُ زمن ْ

باحثاً عن حياةٍ..

غادَرتْ روحي..

وعن ( حضنِ وطنْ )!

ياصديقي ..

ضاقَ عيشي في بلادي..

وأضناني الشجنْ !

أنا طيرٌ ناح قهراًً..

ينشدُ الموتَ على كلِ فننْ !

تاه عقلي ياصديقي ..

لست أدري أنا : منْ ؟

أين أمضي ؟؟

كلما يممتُ قُطراً.

تحاصرني الإحنْ!

وإذا رمتُ بلادي لبياتٍ ..

تلاحقني المحنْ !!!

غير أنّي...

هارب منها..إليها .

خُفيةً دون علنْ !!

فأنا المكدودُ بأثقالِ الزمنْ !

وأنا المغموسُ بأوحالِ العفنْ !

أنا..من ذاك الوطنْ ..

غرُبتْ شمسُ حياتي..

عندما ساد ظلومٌ

وتوارى مؤتمنْ !

عندما حلّتْ بأرضي..

معضلاتٌ وفِتنْ!!

ياصديقي..

لم أعدْ أملكُ شيئاً..

سوف أمضي لاتسلني ..

ماعلى متني ؟

وعن: (كيف) و:(مَن ْ) ؟

(إنه) ليس طعاماً..

أولباساً أوسكن ْ؟

إنه ليس ضميرًا.

ليس شيئاً يُرتهنْ !

ياصديقي ..

(إنه) كل جراحاتي ..

وأوزاري..

جُمعتْ..

كـ (بقايا من وطنْ)!!