أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

من مذكرات مواطن في رحم الثورة 1 -عجوز من الليمون

الثلاثاء 31 مايو 2011 09:20 مساءً الحدث اليمنية - ياسمين العثمان

 

خرجت من سوق أبو الذهب ..الكائن في شارع 26 سبتمبر..الكائن في
تعز..الكائنة الحية والميتة في الجمهورية اليمنية ، كان يفترش الرصيف
هناك ومعه كالعادة شوال مكتظ بليمون وكعادته هذا العجوز ظل ينادي على
المارة بذاك الشارع وعلى الداخلين والخارجين من المركز عارضا بصوته طعم
ليموناته .كثيرة هي المرات والليمونات التي ابتعتها منه  ،في هذه المرة
وقفت لابتاع الليمون منه وإذ به يبيعني الليمون وأكثر ..وقفت لابتاع منه
فإذ بي أبيعه دمعي عندما سمعته يردد بصوت مر يوشك أن يعتصر حمضا دمعيا
(ليموناتي طازجات حامضات عبرت بهن ثلاثين نقطه !!نعم فقط ثلاثين نقطة
تفتيش من أبين حتى تعز مع العلم أنهن فقط ليمونات عزل..طازجات وحامضات .

2-وطن لتخزين
تعالت الأصوات ..ارحل ..الشعب يريد إسقاط النظام ..وليرحل الظلام..
وتعالت بعدها حدة الانتقام..
قلقت من الوضع فقررت الاستعداد لقادم الأيام
كأم توجهت إلى محل البهارات فلفل وكمون..زعتر وينسون و..
ثم توجهت لصيدلية.. دواء لسعال وآخر للحمى وثالث لزكام و..
وككاتبه توجهت للمكتبة أوراق وأقلام.. دبابيس ومرسام..
 ثم توجهت للبقاله الكثير من  الجبن والزيتون والشامبو والصابون ..
 وكزوجه توجهت لمحل التجميل بودر للوجه وآخر لتعطير وظلال للعين بلون
الأصيل..
 وهكذا  انتهيت تقريبا من المهام وإذ بي أقف في تقاطع شارع أدور حول نفسي
وتدور عيناي معي حول المَحال تبحث عن آخر طلب لتخزين شبه مُحال : الكثير
من الأمن والاستقرار وكِسرة وطن.

ياسمين العثمان
كاتبه من اليمن