ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فؤاد الكبسي والطرب اليمني: والعيون غيّمت.. وأمطرت دماً

الجمعة 30 مايو 2008 04:18 مساءً

 أهدتني صديقة يمنية تعرفت إليها قبل بضعة أعوام -شريطاً منوعاً من الأغاني اليمنية التي لا أستطيع وصف ما أحدثته في بعد استماعي اليها -من مفاجأة ودهشة وإعجاب بهذا الطرب المتفرد الأصيل الذي لم يكن ما يصلنا منه وما استمعنا إليه منه يشدنا ولا يعبر تمام التعبير عن ما يتمتع به الطرب اليمني من ثقافة وغنى وتراث أصيل متأصل أيضاً. وهذا العام أهدتني صديقتي تلك شريطاً من الأغاني لمطرب يمني لم أستمع إليه من قبل هو: فؤاد الكبسي الذي ربما قد تتساءلون كما كنت أتساءل: من هو فؤاد الكبسي؟.

للعلم المطرب فؤاد الكبسي زار السعودية عدة مرات وأحيا حفلات غنائية نادرة في مناطق سعودية مختلفة، لكن حفلاته بالرغم من نجاحها وازدحامها بالحاضرين لم تلق اهتماماً إعلامياً محلياً كبيراً ربما لأن الإعلام المحلي مهتم بالطرب الشائع في الفضائيات وإن كان ممجوجاً ولا يعطي بالاً أو يعير اهتماماً للطرب أو المطرب الأصيل مثل الكبسي وأيوب طارش وفيصل علوي وكرامة مرسال و...