حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مناشدة للضمير الإنساني .. إنسان يدمر في السجن بعد أن دمرت أسرته منذ العام 1998م

السبت 31 مايو 2008 08:16 مساءً

يتعرض المواطن اليمني احمد بن معيلي للسجن منذ ما يقارب تسع سنوات بدون وجه حق ولم يجد أي إنصاف، حيث اعتقل لأول مرة في العام 1998 لمدة عام ونصف ثم أطلق سراحه  ليعاد مجددا إلى المعتقل بتاريخ 6/5/2001 من قبل الأمن السياسي ولازال قيد الاعتقال حتى اللحظة, ويحاكم أمام المحكمة الجزائية المتخصصة 'أمن الدولة'رغم أن النيابة المختصة في قضيته وهي نيابة الجوازات والأحوال المدنية كانت قد أصدرت قرار في قضية بن معيلي في 13/10/2003 قضى بألا وجه لإقامة الدعوى الجزائية وأمرت بالإفراج الفوري عنه..

وبعد مرور سبع سنوات على سجنه دون قضية ولان الأمن السياسي جهة الاعتقال هو من يقف وراء استمراره فقد تقدم بن معيلي بدعوى قضائية في 2006 ضد رئيس الجمهورية باعتباره المسئول المباشر عن الأمن السياسي وبعد صدور قرار المحكمة الابتدائية برفض الدعوى وتعرض محكمة الاستئناف لضغوط شديدة عند استدعاء رئيس الجمهورية أو من يمثله لحضور الجلسات الأمر الذي اثر على المحكمة عند إصدارها حكم في القضية مؤيدا للحكم الابتدائي كما تعم عرقلة رفع ملف القضية لتقديم طعن في الحكم أمام المحكمة العليا.

وبعد رفع الدعوى فوجئ بن معيلي بأخذه من السجن إلى النيابة الجزائية المتخصصة للتحقيق معه في قضية قد صدر فيها قرار من النيابة المختصة قبل أكثر من ثلاث سنوات.

لذا فإننا لجنة مناصرة المواطن اليمني احمد بن معيلي نناشد ذوي الضمائر الحية الوقوف بجانبه ومساندته وندعو الجهات المختصة ومؤسسات المجتمع المدني ومنظمة العفو الدولية وحقوق الإنسان والصحفيين والحقوقيين رفع الصوت دفاعا عن إنسان يدمر في السجن بعد أن دمرت أسرته، حيث اختفت زوجته فجأة مع ستة من أبنائه في العام2002م ولا احد يعلم مصيرهم!

 صادر عن

لجنة مناصرة المواطن اليمني بن معيلي

31-5-2008م