أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طائر الخراب.. رواية تطرق باب المحظور.

الخميس 01 سبتمبر 2011 09:41 صباحاً الحدث اليمنية - صنعاء

صدرت حديثاً الرواية السادسة للكاتب اليمني حبيب عبدالرب سروري والمعنونة بـ (طائر الخراب) والصادرة عن دار الكوكب ـ رياض الريس للكتب والنشر في بيروت. يطرق المؤلف في روايته الجديدة موضوعاً اجتماعيّاً خطيراً يدخل في باب المحظورات المسكوت عنها في اليمن، خصوصا في مجتمع تتحكّم به القبلية، والذكورية، وبيئة اجتماعية تشكل الحاضنةَ للتصرفات الشاذة.

ومن خلال الرواية يسرد المؤلف علاقة حب تربط بين نشوان، الراوي والأستاذ الجامعي اليمني المقيم في فرنسا، وإلهام الفتاة الجامعية اليمنية المقيمة بدورها هناك، وكل منهما هارب الى فرنسا لأسباب خاصة، هو هرب من ظروف اجتماعية اقتصادية ضاغطة، وهي من ظلم أبوي ـ زوجي فادح. واذ تجمع الظروف بين الهاربَيْن، تنشأ بينهما علاقة حب عاصف تشكّل اطاراً للأحداث بوقائعها والذكريات.

تتوزّع وقائع الرواية على أماكن جميلة أو أسطورية أو تاريخية، في فيلاّ أرستقراطية أسفل شواطئ الأطلسي الفرنسية أو في أحد سفوح البتراء الأردنية أو في اليمن، وتنطوي على أحداث جميلة رومنسية، فإنّ الذكريات تعود غالباً إلى اليمن، وانطلاقاً من وقائع معيّنة يعيشها الشريكان، وهي وقائع جميلة في أغلبها، تتم استعادة ذكريات تطغى عليها المعاناة وتشكّل امتداداً للوقائع.

"البيان".