حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بلا قيود تتهم السلطة باتخاذ حرب صعدة مبرراً لتصفيــة الحسابات السياسيـة

الأحد 15 يونيو 2008 05:54 مساءً

دانت منظمة صحفيات بلاقيود الحكم الصادر من محكمة أمن الدولة ( الجزائية المتخصصة ) بحق الصحفي عبد الكريم الخيواني يوم الاثنين 9- يونيو - 2008  والقاضي بسجنه ست سنوات على خلفية حيازته سيديهات عن حرب صعدة .

 

ودعت المنظمة  في بلاغ صحفي – تلقى الحدث نسخة منه - كافة مدافعي حقوق الإنسان في العالم أفراد ومنظمات وأحزاب   إلى التضامن مع الصحفي عبدالكريم الخيواني إزاء ما يتعرض له من انتهاكات رسمية ممنهجة ومتعددة تنوعت بين مصادرة وإغلاق الصحيفة التي يرأسها وموقعها الالكتروني وضربه واختطافه وسجنه لأشهر ومحاكمته في محكمة امن الدولة  وأخرها الحكم عليه بالسجن لمدة ستة سنوات .

وعبرت المنظمة عن رفضها للحكم الجائر الذي أصدرته محكمة امن دولة غير دستورية وغير قانونية ، معتبرة ذلك "انتقاما سياسيا كبيرا وإحدى حلقات إرهاب الدولة التي يتعرض لها الصحفي عبدالكريم الخيواني على خلفية الرأي والنشر .

 

وأكدت المنظمة على ضرورة استشعار الجميع  للمسؤولية الإنسانية والأخلاقية تجاه الصحفي عبدالكريم الخيواني والعمل على إسقاط الحكم الجائر الذي أصدرته المحكمة ضده   وبالأخص لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة والمفوضية الأوروبية عبر تنظيم حملة عالمية  لمدافعي حقوق الإنسان توفر ما يكفي من الضغط  على الحكومة اليمنية  وتطالبها الوفاء بتعهداتها والتزاماتها الدولية برعاية حرية التعبير وأولها العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي وقعت عليه اليمن.

 

وفي ختام بلاغها أكدت خشيتها من أن تتخذ  السلطة من حرب صعدة مبررا لتصفية الحسابات السياسية ضد الصحفيين والمعارضين السياسيين،   وتخشى أن الاعتقالات التي طالت الآلاف من المواطنين على خلفية حرب صعدة  تتم بطريقة تعسفية تنتهك الحقوق المدنية والسياسية للمعتقلين والمخفيين قسرياً