ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وزير النقل : الاتفاق مع دبي العالمية لتشغيل المنطقة الحرة بعدن نقلة متطورة لصالح اليمن

الاثنين 16 يونيو 2008 06:08 مساءً

اعتبر وزير النقل خالد إبراهيم الوزير أن الاتفاق الموقع بين الحكومة اليمنية وشركة موانئ دبي العالمية بالمشاركة في تشغيل المنطقة الحرة بعدن يعد نقلة متطورة لصالح اليمن .

 

وأكد وزير النقل في تصريحات نشرت اليوم أن ميناء عدن سيحظى بموجب الاتفاق الموقع بأهمية كبيرة حتى يصبح ميناء عالميا ..مشيرا الى أن العمل جار على قدم وساق لاستكمال إجراءات التشغيل بغرض تطوير وتشغيل محطة الحاويات في عدن وهو ما سيمكن موانئ عدن من مواكبة التطور وبناء أرصفة جديدة وتركيب معدات خدمية للشحن والتفريغ وأنظمة الكترونية للتشغيل ومن ثم تطوير المنطقة الصناعية وحركة الشحن الجوي وتحديث شركة أحواض السفن ليمكنها ذلك من صيانة السفن الكبيرة بمختلف أنواعها .

 

وأوضح الوزير أن ذلك كله سيعكس نفسه على توفير فرص عمل جديدة للكوادر اليمنية ودفعة قوية للاقتصاد اليمني ..مشيرا إلى أن مشروع السكة الحديد الذي تنوي اليمن إنشائه ينقسم إلى عدة خطوط الأول هو الخط الدولي الذي يصل بين منطقة / الطوال/ على الحدود اليمنية - السعودية ويمر عبر الشريط الساحلي بالكامل إلى باب المندب ومن ثم إلى منطقة / شحن/ على الحدود اليمنية – العمانية .

 

وقال أنه يتم حاليا إجراء دراسة جدوى لهذا الخط بالتعاون مع الأسكوا وفي القريب العاجل سوف تنتهي من أعمالها ..مشيرا إلى أن الخط الثاني هو خط السكة الحديد للنقل الداخلي بين المدن ..ونوه إلى أن هناك دراسة بريطانية قديمة عمرها حوالي عشر سنوات وتم الاتفاق مع الاسكوا على تحديثها .

 

وفيما يتعلق بالخط الثالث قال أنه يتمثل في نقطة الوصل مع دول مجلس التعاون الخليجي والتي مرت بعدة مراحل عملية منها زيارة فريق من الخبراء التابعين للشركة المتعاقدة معها الأمانة العامة لمجلس التعاون مع المختصين من الأمانة العامة للمجلس إلى اليمن قبل أقل من شهرين وإجراء دراسة ميدانية للمواقع وتحديد نقطتي اتصال مقترحتين ستقدم إلى الاجتماع المقبل لوزراء النقل لدول المجلس لإقرار النتائج ..مؤكدا أن العملية تسير بشكل ممتاز وقد تم تعيين مندوب للإقامة بشكل دائم في الجمهورية اليمنية ليمثل همزة الوصل بين المتخصصين في وزارة النقل اليمنية والأمانة العامة لمجلس التعاون والشركة الاستشارية.