أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

« زوج حذاء لعائشة » .. رواية يمنية تقتحم أسوار الدين والجنس في اليمن

الاثنين 12 ديسمبر 2011 08:56 صباحاً صحيفة الحدث - صنعاء

تحاول الروائية اليمنية"نبيلة الزبير" وعبر روايتها الأخيرة التي صدرت هذا الأسبوع وحملت اسم " زوج حذاء لعائشة" ان تخوص في مجريات البغاء في اليمن .

 
  تدور أحداث روايتها الأخيرة والتي صدرت عن  دار الساقي بلبنان في 384 صفحة من القطع المتوسط عن بطلة الرواية "عائشة "  التي تطاردها أثار خطايا سابقة حيث كانت عاهرة تم القاء القبض عليها للتزوج لاحقا من رجل متطرف دينيا.
 
  تدور أحداث القصة حول حياة عائشة ومحاولتها انتهاج حياة جديدة والصعوبات التي تواجهها بسبب حياتها السابقة .
 
  .وفي الرواية عائلة يمنية تتشابك مصائر أفرادها في مجتمع تنشط فيه تجارة البغاء وتعدد الزوجات والتطرف الديني .
ضمن فصول الرواية تقرر "عائشة الزواج من رجل متدين تعتقد أن الزواج سيخلصها من معاناتها .ولكن زوجها طارق الضائع بين إمامته الدينية وهواسه بالنساء لا يساعدها على النسيان . 
 
  فهو يراها عاهرة ، ويغريه ماضيها وعلاقاتها بالرجال ، ولكنه في الوقت نفسه يخنقها بغيرته وشكه واتهاماته لها.
 
     وتعتبر الرواية إحدى الروايات الجريئة التي تتطرق لمواضيع غالبا مايتحاشى الكتاب في اليمن بسبب الطبيعة التقليدية التعرض لها .