أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الفنان المرشدي: اتألم لمعاناة الناس في عدن وفي عموم البلاد جراء الأزمة الحالية.

الأربعاء 21 ديسمبر 2011 05:07 مساءً صحيفة الحدث - نصر مبارك باغريب

"أهلا..أهلا..بالدكتور وبأصحاب جامعة عدن تفضلوا يامرحبا..يامرحبا.."، تلك كانت كلمات الترحيب الأولى التي استقبلنا بها الفنان الكبير/محمد مرشد ناجي في دارة الواقع بحي ريمي بمدينة المنصورة الباسلة بمدينة عدن، كنا سبعة أشخاص أو نزيد قليلاً، قدمنا لزيارة أحد أعلام مدينة عدن وذاكرتها الحية عن الفن والحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية منذ حقبة الستينيات من القرن الماضي وحتى الآن.

 

في محضرة المرشدي:

دخلنا الدار حوالي الساعة الرابعة والنصف من عصر يوم أمس، وكان الأخوان/هاشم ومسواط محمد مرشد ناجي بانتظارنا في الباب الخارجي للدار، وقادونا إلى المحضرة (صالة الاستقبال)، حيث وقف المرشدي مرحبا بنا..، وبالدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، صاحب المبادرة لهذه الزيارة كما هي عادته دائماً.

رافق الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور، كل من الدكتور/علي السلامي الأستاذ بكلية العلوم الإدارية، والدكتور/محمد مارم الأستاذ بكلية العلوم الإدارية، والدكتور/علي أبوبكر الأستاذ بكلية العلوم الإدارية، والدكتور/محمد طه شمسان مدير عام العلاقات الدولية بجامعة عدن والأستاذ بكلية الطب، والأخ/نصر مبارك باغريب مدير عام الإعلام، والأخ/محمد جوهري مدير إدارة خدمة المجتمع، والأخ/عبدالرحمن باهارون التربوي والإعلامي المعروف، وبحضور أبناء الفنان المرشدي وبعض الضيوف الآخرين.

دخلنا تباعاً  خلق بن حبتور وقلوبنا تهفوا لصاحب الدار وجلسنا في المحضرة (صالة الاستقبال الرئيسية في الدار) في حلقة أحاطت بإحكام حول مقصدنا جميعاً – أبوهاشم أو المرشدي كما يحب هو أن نناديه - وأخذتنا عبارات التسليم والسلام والترحيب والسؤال عن الأحوال والصحة مع الفنان أبوهاشم..، وماهي إلا هنيهة إلا وقدمت لنا فناجين الشاي العدنية التي أرتشفناها بتلذذ في حين كانت أذاننا تصغي للمرشدي متصدر مجلسنا وهو يشكر حضورنا ووفاء الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور الذي درج على التواصل مع كل معارفه القدماء وأصدقاءه والاطمئنان عليهم وزيارتهم ولم يقطع الصلة بهم ولم يجحد بحقهم ودورهم الإنساني والوطني.

 وفي المحضرة يلج المرء منذ الوهلة الأولى إلى عالم خاص ذو نكهة عدنية خالصة  إنه عالم الفنان/محمد مرشد ناجي الذي جسده في هذه الصالة الأثيرة إلى نفسه والتي يقضي فيها معظم وقته مع ضيوفه ومحبيه، حيث تعتلي جدرانها صور المرشدي مع كبار الفنانين والشخصيات الوطنية الذين أحبهم وأحتفظ بصورهم معه في أفضل بقعة لديه.

 وفيما تتصدر آلة العود مكاناً متميزاً في المحضرة تعبق رائحة البخور العدني في الصالة معلنه ترحيبها بالحضور وتزكي أنوفهم بأطيب الروائح العطرة، إلى جانب (المرشدي) هذا الرجل الذي وهب لنا أعذب الألحان وأجمل الأغاني، ليكتمل المشهد الحضاري المدني الراقي فيما نحن نشاهد في واجهة المحضرة عدد من الميداليات والدروع والشهادات التقديرية التي منحت لأبوهاشم طوال رحلة العطاء الفني له.

بود وتواضع الكبار بادرنا الفنان أبوهاشم بالحديث عن أحوالنا، ثم عن أحوال البلاد التي لم تغب عنه وعن اهتماماته الفنية منذ بداية مشواره الفني، ورغم متاعبه الصحية وبلوغه الثمانين وبضع سنوات من العمر، إلا أن الهم الإنساني العام ظل شغله الشاغل ومحور إهتمامه ومتابعته وتفاعله معه.

أحوال البلاد والعباد:

دارت أحاديثنا عن أحوال البلاد، والأزمة التي تمر بها حالياً وتداعياتها المختلفة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وتعليمياً، وتأثيرها على أمن الناس واستقرارهم  ووضعاهم المعيشية.

تألم المرشدي لمعاناة  الناس في عدن وفي عموم البلاد جراء تداعيات الأزمة الحالية وعبر عن مشاعر إنسانية مرهفة تجاه مايواجه الناس من اضطراب في الوضع المعيشي والأمني وتراجع المستوى التعليمي وتضرره جراء نزوح الآلاف من محافظة أبين إلى عدن..، أخذ الحديث عن حال البلاد وإعتمالاتها المختلفة حيزاً غير هين من حديثنا في هذا اللقاء الأثير إلى النفس، حتى دعينا الله عز وجل أن يحفظ البلاد وأهله من السوء، وأن يخرج الوطن من هذه الأوضاع وهو ينعم بالأمن والأمان والاستقرار والازدهار.

وأخذنا الحديث بعد ذلك إلى شأن أخر، وعاد بنا القهقري  إلى حقبة الزمن المزدهر في عدن، وتنهد المرشدي مراراً وهو يتذكر تلك المرحلة من تاريخنا، تحدث الرجل عن ازدهار الفن والأدب والثقافة والاقتصاد..حينذاك، وكيف كان الناس في عدن يتسابقون لحضور الحفلات الغنائية التي كان ينظمها الفنان محمد مرشد ناجي وأحمد قاسم، وأبوبكر سالم بالفقيه، ومحمد محسن العطروش، ومحمد سعد عبدالله، وخليل محمد خليل، ورجاء باسودان، والعزاني،وصباح منصر..الخ، وقبلها الفنانين الكبار والرواد/عمر محفوظ غابة، والشيخ/علي أبو بكر باشراحيل، وألماس، والجراش، وسالم بامدهف، وباشامخة، محمد جمعة خان، وعوض المسلمي، والعازف المكي، والمنلوجست/فؤاد الشريف..الخ، الذين ازدهر فن عدن بهم وازدهروا هم بفن عدن وبيئتها الحضرية والمدنية المنفتحة الرائدة في كل الجزيرة العربية.

حقبة الستينيات المزدهرة:

تحدث فناننا ومضيفنا الكبير الفنان/محمد مرشد ناجي مطولاً عن حقبة الستينيات من القرن العشرين، وكيف كانت عدن حاضنة لكل من يقدم إليها من المناطق المحاذية للمدينة والتي أرتبط تاريخ عدن بها، كلحج وأبين وحضرموت، وشبوة، وبقية المناطق والمدن في الجزيرة العربية والمدن البعيدة، وقال أن عدن احتضنت أبناء عمان، ودول الخليج العربي ،وتعز، والحديدة، والصومال، والهند، وأثيوبيا، وجيبوتي..وغيرهم، وقدمت خيرها لكل من قصدها، وفتحت أبوابها لكل طالب رزق أو علم، أو أدب، أو قيم مدنية وحضارة وحرية وإنسانية.

سرد لنا المرشدي كيف شهدت عدن أبان الستينيات ريادة في حرية الرأي والتعبير والصحافة الحرة، وتشكيل التنظيمات والأحزاب السياسية، وازدهاراً اقتصادياً غير مسبوق وسبقت دولاً كثيرة في جعل مينائها حراً أمام التجارة وحركة البضائع على مستوى العالم وبنيت فيها أكبر مصفاة للنفط في الإقليم، ما أدى إلى هجره واسعة من مدن ومناطق متعددة إليها، وأبرزها هجرة أبناء تعز والحديدة، وصنعاء، للعمل فيها وكسب الرزق والتمتع بمدنيتها وتألقها المدني بكل ماتعنية الكلمة من دلالة وسلوك متقدم وإنساني راقي بآفاقه الاجتماعية والثقافية والأدبية والفنية والسياسية والتجارية..الخ، وكذا هجرات من الهند والصومال والحبشة وجيبوتي وإرتيريا وعمان..وغيرها.

وجالت بنا ذاكره المرشدي في تلك الحقبة إلى الإبداع المتفجر في كثير من المجالات بفعل البيئة المنفتحة والمدنية التي أتاحتها عدن لكل من قدم إليها..، فأغاني تلك الحقبة لازالت الألسن تلهج بها ولازالت القلوب تجد في كلماتها تعبيراً صادقاً عن مايختلج بها من مشاعر وأحاسيس الحب والهيام، ولم تستطع العقود التي تلت ذاك العقد أن تأتي بأشعار أو أغاني أو ألحان، مثلما جادت بها حقبة الستينيات من القرن العشرين، ولم يستطع الناس في عدن أن ينسوا حتى الآن أسماء أسعدتهم بالكلمة واللحن والأغنية والترنيمة الغائرة في الوجدان مثلما أسعدتهم أغاني محمد مرشد وعطروش وأبوبكر بالفقية، ومحمد سعد، وخليل محمد خليل، ومحمد جمعة خان..الخ.

وواصل فناننا الكبير أبو هاشم ومسواط، عرض شريط ذكرياته وحدثنا عن مناكفات أهل السياسة في عدن في الستينيات ومستوى الديمقراطية الراقية التي كانت تمارس، ومناكفات الكُتاب والصحفيين والسياسيين في صحف الأيام وفتاة الجزيرة، والجنوب العربي، والذكرى، والنهضة، واليقظة..الخ.

وتذكرنا معاً كيف كان المثقفين يناهضون الاستعمار البريطاني في الصحف وحتى في الإذاعة، وكيف تأثر الناس بالثورة المصرية وبجمال عبدالناصر الذي دعم ثورة 14 أكتوبر وفتح معسكراً للتدريب في تعز (في الجمهورية العربية اليمنية حينذاك، وبعد الإطاحة بالحكم الظلامي المتخلف  للإمامة وزوال المملكة المتوكلية اليمنية)، لتدريب ثوار 14 أكتوبر، إضافة لتدريب عدد أخر منهم في جمهورية مصر، وقيام الزعيم العربي الخالد بإمداد الثوار بالسلاح من مصر، وخصص برامج كاملة ونشرات إخبارية عن ثورة 14 أكتوبر في إذاعة القاهرة، وإذاعة صوت العرب التي كان لها تأثير كبير على أهالي عدن ومناطق ومدن إتحاد الجنوب العربي وقتذاك، والمحميات الشرقية في شبوة والصعيد والمكلا وسيئون وتريم حتى المهرة.

دور الفن والثقافة:

وتطرق في حديثة إلى دور الفن والمنولوج والشعر والأغنية في مساندة نضال الشعب ضد الاستعمار البريطاني..، وكيف كان الفنانون في عدن (وهو من أبرزهم) يسجلون أغانيهم الوطنية والحماسية سراً في عدة استوديوهات سريه بعدن (كأستوديو العزاني الشبواني بالمنصورة بعدن)، ثم يقوموا بتوزيع أشرطة الأغاني والأسطوانات سراً ونشرها بين أوساط المجتمع، وأدت إلى استنهاض همم الشعب ومناضليه وشبابه الثائر وإشعال الحماسة في نفوسهم والتحريض ضد الاستعمار ووجوده..، مضيفاً أن الأغنية الوطنية أسهمت كذلك في بلورة أفكار وأهداف الثورة وفضح المستعمر ومخاطر بقائه في البلاد.

وعرج في حديثة المشوق مع الحضور إلى أحوال عدن في حقبة الستينيات ورحل بنا إلى أسواق كريتر وأذواق الناس حينها في اللبس، وإرتداء الناس للملابس الحديثة، فالرجال يلبسون القمصان (شمزان)، والبنطلونات، ذات الماركات العالمية المشهورة حينها كماركة "فان زين" البريطانية، والأحذية الجلدية الفاخرة ماركة باتا، في حين ظهرت في عدن موضة ملابس الشنن للنساء التي غنى عنها الكثير من الفنانين الشعبيين، وماتلى ذلك من تأثر النساء في عدن بملابس الفساتين الأوروبية التي انتشرت كثيراً في المدينة آنذاك.

ووصف لنا كيف كانت عدن تعج بالبضائع والسلع والمواد الغذائية من مختلف أرجاء العالم، وكيف كان السواح يأتون إلى عدن للتبضع وشراء حاجياتهم وشراء الهدايا قبل مغادرتهم للمدينة..، وكيف أضحت المدينة حينذاك قبلة لكل من أراد أن يغير حياته ويريد أن يتنسم عبير المدنية والحضارة.

مناخ حرية الرأي:

فقد عرفت عدن حرية العمل الحزبي والسياسي التي تجلت أبهى صورها في حقبة الستينيات من القرن الفارط، فظهر السياسيين وتياراتهم اليمينية واليسارية والدينية والقومية..، والاتحادية الفدرالية كنظام سياسي للمحميات الشرقية والغربية ومستعمرة عدن..الخ، وتعدد وجهات نظر السياسيين تجاه الوجود الاستعماري في الجنوب، فمنهم من طالب بخروج المستعمر بالعنف الثوري والنضال المسلح، ومنهم من أيد إستمرارية دولة إتحاد الجنوب العربي بعد رحيل الاستعمار البريطاني الذي أعلن أنه سيخرج من البلاد في يناير 1968م، ومنهم من رفع شعار النضال السلمي ضد المستعمر حتى جلائه.

وكشف فناننا القدير (المرشدي) بأنه ظهر حينها السياسيين الصادقين والمناضلين الحقيقيين مع قضيتهم بنيل الاستقلال عن المستعر..، وظهر كذلك السياسيين الانتهازيين أو أولئك الذين يريدوا ركوب قطار النضال الوطني والاستفادة من الهبة الشعبية العارمة ضد الوجود الاستعماري "وهي ظاهرة لازمت كل الحركات التحررية في العالم كله"..، مشيراً أن ثورة الشعب في الجنوب لقيت موازة كبيرة جداً من الزعيم المصري والثورة المصرية التي رفعت أعلامها وصور جمال عبدالناصر في كل المدن بعدن والمحميات الشرقية والغربية آنذاك، وفي كل المظاهرات المنددة بالمستعمر.

ويعود الفضل كل الفضل للشعب في عدن وفي المحميات في الجنوب آنذاك الذين ضحوا وناضلوا حتى نيل الاستقلال الوطني الناجز في الـ 30 نوفمبر1967م، ورفع علم جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية في مقر الأمم المتحدة كدولة مستقلة تنظم للمجتمع الدولي، كما يجب الإعتراف بدور الثورة المصرية والزعيم جمال عبدالناصر في دعم الثورة منذ انطلاقتها في 14 أكتوبر1963م حتى تحقيق الاستقلال في 1967م.

مهد العمل النقابي:

فعدن كما يقول مضيفنا وفناننا الكبير أبو هاشم ومسواط كانت مهداً للعمل النقابي في الجزيرة العربية، ففيها تأسست أرقى وأقوى نقابات للعمال ومارست العمل النقابي المدافع عن العمال أكانوا من أهل عدن والمناطق المرتبطة بها تاريخياً وسياسياً أو من المناطق الأخرى التي وفد أبنائها أليها كتعز والحديدة وصنعاء والصومال والهند وجيبوتي وإثيوبيا وعمان...

فنقابة العمال ناضلت لكي يتم إلغاء البطاقة الصفراء (بطاقة العامل الأجنبي) عن أبناء تعز والحديدة وإب صنعاء، ونقابة العمال ناضلت ضد الاستعمار وطالبت بالاستقلال، وتبنت وجهة النظر المضادة للمجلس التشريعي (البرلمان)، وهي أول من رفع شعار الوحدة العربية، ومنها خرج أول من نادى بالوحدة اليمنية لأول مرة في التاريخ وهو النقابي محمد عبده نعمان (أسس بعد ذلك مع المناضل الكبير عمر الجاوي السقاف، حزب التجمع الوحدوي اليمني في عام 1990م)، رغم أن حركة الأحرار اليمنيين التي لجأت إلى عدن لم ترفع شعار الوحدة ولم تتحدث عن الوحدة اليمنية مطلقاً وكان نضالها يقوم على إسقاط أو إصلاح حكم الإمامة  في المملكة المتوكلية اليمنية فقط.

ففي مدينة عدن وجدت حركة الأحرار اليمنيين كما هي بقية الحركات الثورية العربية والإقليمية الأخرى البيئة الحضارية والمجتمع المدني والوعي الإنساني الراقي الذي قبل وآزر وأحتضن الجميع، واستوعب العرب والأفارقة والهنود دون تمييز أو انتقاص أو إستعلاء..، وأستطاع كل من يلوذ إلى عدن أن يحصل على المأوى الأمن والقبول الكريم والدعم المادي والسياسي من أهل عدن.

ذكر فناننا الكبير المرشدي دور السياسي الكبير وأبو الأحرار والمناضلين/محمد علي الجفري في النضال الوطني ضد الاستعمار وفي تأسيس أول حزب سياسي في الجزيرة العربية (رابطة أبناء الجنوب العربي)، وكذا دور السياسي والنقابي المخضرم/عبدالله الأصنج وكثير من وجهاء وتجار عدن الذين قدموا الدعم المادي السخي لحركة الأحرار اليمنيين ورموزهم (النعمان، الزبيري، العمري، العيني،..الخ)، ووفروا لهم كل مايحتاجوه ليقضوا مدة وجودهم في مدينة عدن (حقبة الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين)، بيسر وأمان وكرامة وفتحوا لهم صحفهم ليسطروا مايريدوا أن يكتبوه والمنابر والمنتديات لقول كل مايحلوا لهم، وللتعبير عن معارضتهم لحكم الإمامة في المملكة المتوكلية اليمنية حينذاك، - رغم إنهم لم يتطرقوا مطلقاً للاستعمار البريطاني في عدن أو للوحدة بين الدولتين القائمتين وقتذاك "إتحاد الجنوب العربي"، و "المملكة المتوكلية اليمنية" -.

تاريخ الأغنية والفن:

  تذكر الفنان المرشدي في حديثه معنا عن جزء من حياته كمؤرخ للفن ولتاريخ الأغنية واستعرض لنا عدد من المؤلفات التي كتبها ونشرها ككتاب (أغنيات شعبية) و(الغناء اليمني ومشاهيره), و(صحفات من الذكريات) و(أغنيات وحكايات)، ومنها قيد النشر ككتابه الأخير الذي عرضه علينا في مجلسه أمس والذي دون فيه كل الأغاني التي غناها طوال حياته.

وبين المرشدي غنى (وأصالة) تراث عدن الغنائي وتأثره وتأثيره بالألوان الغنائية والموسيقية الأساسية والأصيلة في الجزيرة العربية كاللون الغنائي والفني والموسيقي اللحجي والحضرمي واليافعي والشبواني..، التي ازدهرت وانتشرت في ظل عدم وجود ملامح لأي لون غنائي أخر في الجزيرة العربية..، فمثلاً كان الغناء والموسيقية محرماً في صنعاء حتى عام 1962م.

وعلى ذكر الفن والغناء الذي كان الحديث عنهما هو الغالب في لقاءنا هذا طلبنا من فناننا المرشدي أن يرينا ويسمعنا شيئاً من مكنونه الفني النادر، فما كان منه إلا أن طلب من أبنه هاشم أن يفتح الدولاب الخاص بحفظ الأشرطة والأسطوانات الممغنطة (سيديهات) ويشغل جهازي الفيديو والتلفاز ليرينا ويسمعنا نفائس من هويتنا الفنية، فما كان من الجميع إلا  الصمت المطبق والاستغراق في حالة عاطفية من المشاعر الإنسانية السامية والاستمتاع بالصوت الهادر واللحن الحالم المنساب من جهاز التلفاز، وقد كانت المفاجئة إذ إننا استمعنا إلى أغاني لم تذاع من قبل رغم أن الفنان المرشدي غناها قبل نحو خمسة وعشرين مضت، وكان الاندهاش الأكبر أن وسائل الإعلام المحلية (المسموعة والمرئية)، لم تقم ببث هذه الأغاني رغم تأكيد الفنان المرشدي بأنها موجودة في مكتبة تلفزيون عدن الفضائي، وإذاعة عدن..، وبدورنا نسأل عن أسباب عدم بث هذه الأغاني في وسائلنا الإعلامية رغم إنها أغاني وطنية خالصة ولاتنتمي إلى أي تيار أو فكر سياسي بعينة.

أغاني لازالت بالأرشيف:

وكان بالإمكان أن يؤدي بث أغاني الفنان المرشدي المحجوبة عن محبيه حتى الآن في إرشيف تلفزيون وإذاعة عدن، إلى تعريف عشاق المرشدي على جانب من أغانية  التي تميزت بطابع خاص وهوية متميزة مزجت للفكلور الغنائي من مختلف مناطق البلاد في قالب فني غنائي متفرد جمعت بين التراث والأصالة والمعاصرة التي أضفت اللحن والأداء الجديد لها، مع احتفاظها بروحها القديمة والأصيلة.

فمن منا لايطرب عندما يستمع إلى كلمات فلكلور محافظة أبين (علمسيري على أمسيري، ألا بسم الله الرحمن..، ياهلا بك وباهلش وبالجمل الذي حملش)، والأغاني الفلكلورية الجميلة مثل: ليه يا بوي، يا عيدوه.. يا عيدوه، يا غارة الله، يا حبايب، لاوين أنا لاوين، بانجناه، يا بوي أنا شي لله وغيرها من الأعمال العظيمة.

وقد تعامل (أبو هاشم) مع أغلب المقامات الموسيقية الشرقية العربية واستخدمها في أعماله منها: السيكا، النهوند، البيان، الأصد، الهزام، الحجاز، والحجاز كار كورد، وغيرها من المقامات الأخرى، مما يجعله من أبرز الفنانين في بلادنا وأحد مداميك  "الغناء التجديدي الحديث"، الذي قدم الموروث والفلكلور الغنائي بكل ألوانه وإيقاعاته المختلفة والمتعددة بأسلوب جميل ومؤثر. وبرؤى ومعالجة فنية حديثة جعله يحتفظ بأصالته وهويته في قالب جديد.

ذاكرة الفن المهملة:

ودون شك فان إعادة بث أغاني الفنان المرشدي المحجوبة سيعبر أيضاً عن شيء من العرفان والتقدير من المجتمع للرجل ولدوره الثقافي والفني والوطني ولتطويره للتراث الغنائي وإبرازه لردح طويل من الزمن، إلى أن ألم تعب سنين العمر بفناننا الجميل ومنعه عن القيام بأي نشاط غنائي منذ أعوام، واستقرّ في بيته، يتابع أخبار الناس والعالم على شاشة التلفزيون، ويحاول أن يدون شيء من هويتنا الفنية متى ماأستطاعت أنامله أن تخطت كلمة أو سطراً في كتاب حياته الزاخرة إن شاء الله.

أن ذاكرة الفنان المرشدي تعد مستودعاً ضخما يصعب في لقاء واحد التجوال في كل أروقتها أو التعرف على كل مكنوناتها، والأمر دون شك ينبغي أن تضطلع به مؤسسات بحثية لاستخراج ماتختزله ذاكرة الرجل، ولعل صفة التوثيق وحفظ التراث والتاريخ ميزة غير موجودة لدى الجهات المعنية في بلادنا..!، فهل يعقل أن تغفل كل مؤسسات التوثيق ووسائل الإعلام المختلفة عن الالتقاء بالمرشدي ومحاورته واستخراج كل مخزونه عن الأحداث والوقائع التي عاصرها طوال ثلاثة وثمانون عاماً هي سنوات عمره المديد بإذن الله.

إننا نوجه دعوة عاجلة للمؤسسات البحثية، وإلى قناة عدن الفضائية، وإلى مراكز البحوث في البلاد إلى القيام بدورها في الحفاظ على تاريخ الأمة وتوثيق كل ماتحتويه ذاكرة من عاصر أحداث أمتنا بمختلف جوانبها، كي لايضيع جزء مهم من تاريخها في غياهب اللامبالاة والإهمال، وحتى لايأتي يوم نلوم أنفسنا بأننا لم نستغل شخصيات مهمة أسهمت  في مرحلة مهمة من تاريخنا غير المكتوب حتى الآن.