ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

«رنين! اليمن» تطلق الجزء الأول من سلسلة الأفلام الوثائقية القصيرة «أولويات الإصلاح في اليمن».

الثلاثاء 24 يناير 2012 02:22 مساءً صحيفة الحدث - خاص

في إطار جهودها المتواصلة لإشراك الشباب اليمني في السياسية العامة، أطلقت مؤسسة «رنين! اليمن» الجزء الأول من سلسلة الأفلام الوثائقية القصيرة «أولويات الإصلاح في اليمن» الشهر الجاري.

وتجري هذه السلسلة مقابلات مع الخبراء والمختصين لشرح التحديات التي تواجه اليمن في الفترة المقبلة ووضع اقتراحات للحلول الممكنة لمواجهة هذه التحديات, ويتناول الجزء الأول من السلسلة الذي تم إنتاجه بالتعاون مع الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية، الأولويات الاقتصادية لليمن في المرحلة الانتقالية.

ويمكن مشاهدة الجزء الأول على صفحة «رنين! اليمن» في موقع اليوتيوب على الرابط التالي: HTTP://WWW.YOUTUBE.COM/USER/RESONATEYEMEN.

وتقول رنين! أنها ستقوم بعرض الفيلم للشباب في فعاليات قادمة.

وأعرب أحمد اليمني، منسق برامج الصندوق الكندي في اليمن، عن إعجابهم في الصندوق من المستوى الاحترافي للفيلم الوثائقي القصير، وأكد أن هذا المستوى يثبت أن الشباب اليمني المبدع قادر على تحقيق الكثير من الإنجازات عند توفر الدعم والبيئة المناسبة لتنمية هذا الإبداع, حد تعبيره.

وأكد مخرج الفيلم والمختص الإعلامي في «رنين! اليمن» مجدي سلطان أن «استخدام الأفلام الوثائقية القصيرة لإشراك الشباب في السياسيات العامة هو جزء مهم من إستراتيجية رنين! حيث وجدت المؤسسة أنه من الأسهل إيصال الرسائل المهمة حول هذه المواضيع باستخدام الفيديو».

وذكر سلطان أن المؤسسة تعمل حاليًا على إنتاج الجزء الثاني من السلسلة والذي سيركز على موضوع الإشراك السياسي للشباب في اليمن الجديد.

و«مؤسسة رنين! اليمن» هي مؤسسة شبابية تعمل على إيصال أفكار وآراء الشباب إلى ساحات صياغة السياسات العامة في اليمن ودعم المشاريع الشبابية, كما تعمل المؤسسة على توفير فرص تدريب لتطوير مهارات الشباب اليمني في مجالات القيادة المدنية وتحليل السياسات العامة، وخلق مناخ سياسي يعني بتطوير سياسات أكثر استدامة, وقبول الشباب كأحد الشركاء الأساسيين في عملية صياغة وتنفيذ السياسات العامة.

ويمكن الإطلاع على معلومات أكثر عن رنين! اليمن عن طريق موقع المؤسسة على الانترنت وصفحتها على الـ فيسبوك:

www.resonateyemen.org

www.facebook.com/resonate.ye