أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الباحث اليمني فيصل سعيد :تعز..فرادة المكان وعظمة التاريخ

الخميس 08 مارس 2012 09:36 مساءً صحيفة الحدث - صنعاء

صدر للكاتب والباحث المعروف الاستاذ فيصل سعيد فارع كتابه القيم " تعز .." . جاء الكتاب في قرابة 4000 صفحة من القطع المتوسط. واحتوى الملامح الطبيعية والبشرية للمدينة ، الى جانب تطورها عبر التاريخ الوسيط والحديث والمعاصر . كما شمل تدويناً لشواهد وآثار المدينة من جوامع وحصون وقلاع ومسكوكات ، اضافة الى استعراضه تعز في عيون الرحالة والمؤرخين والجغرافيين الاجانب والعرب .
يعد الكتاب اضافة نوعية للمكتبة اليمنية بصفته عملاً مهماً ومتميزاً بالجهد عن واحدة من أهم مدن اليمن أثرت كثيراً على وجدان اليمنيين .
وبحسب الاستاذ فيصل سعيد فارع فإن الكتابة حول تعز هي اقتراب من موضوع شائك تكتنفه صعوبات عديدة، أبرزها قلة الكتابات التي تعرضت لها في التاريخ عموماً ، و دراسات المدن العلمية الحديثة على وجه الخصوص ، الأمر الذي جعلت منه فراغاً مقلقاً ، ومع ذلك فهي كتابة في موضوع إتصف بالنسبة لي بأهمية خاصة وشغف غير محدود سعياً لإدراكه ، والوعي بمكوناته، ومساهمة متواضعة مني في هذا المجال الذي لا يزال بكراً ، لا فيما يخص تعز فحسب ، بل غالب الحواضر اليمنية.
الاستاذ فيصل سعيد فارع الذي يدير مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة اوضح في مقدمة كتابه أيضا بان كتابته استلزمت في شكله الأول - والذي خضع لبعض التنقيح والإضافات المحدودة - مناسبة التئام ندوة ( الثورة اليمنية .. الانطلاق .. التطور .. آفاق المستقبل في جزئها الرابع تعز : النضال الوطني وتجسيد واحديه الثورة اليمنية ) ، التي أقيمت خلال الفترة من 25-27سبتمبر 2005م ، بتنظيم مشترك من مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة ، ودائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة ، وصحيفة 26سبتمبر ، لوضعه أمام المشاركين في تلكم الفعالية وبعضهم ممن ساهم بنصيب في النضال اليمني المعاصر، انطلاقاً من هذه المدينة التي مرت منها اليمن خلال ثلاثينيات و أربعينيات وخمسينيات وستينيات القرن العشرين، والذي تأتَّى لبعض من سكنها وسكنتهْ حينها من كافة أرجاء الوطن اليمني، أن يكون حاضراً وفاعلاً في الحراك السياسي الذي قاد إلى دخول اليمن برمتها العصر الحديث ، إثر ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر المجيدتين .