ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حفل توقيع كتاب الأستاذ فيصل سعيد فارع "تعز.. فرادة المكان..."

الاثنين 04 يونيو 2012 11:56 مساءً صحيفة الحدث - خاص

 في حفل دافئ وجميل، تم أمس، التوقيع على كتاب "تعز.. فرادة المكان وعظمة التاريخ"، للأستاذ فيصل سعيد فارع، مدير عام مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة. الحفل الذي أقيم، أمس  الأول ، في قاعة الفعاليات ببيت الثقافة التابع للهيئة العامة للكتاب، ونظمه مركز الإعلام الثقافي ، حضره حشد متميز من السياسيين والبرلمانيين والمثقفين والمهتمين.
وفي الحفل الذي أدارته الأديبة المعروفة نادية الكوكباني، تحدث فارع عن سعادته بالحضور النوعي للحفل، الذين "جمعهم الأثيران.. تعز والكتاب"، مشيراً الى أن كتابه عن تعز وبخصوصها، وأنه محاولة في حقل الجغرافيا التاريخية وتاريخ المدن القديمة، ويحاول الكتاب استكشاف موقع تعز المركزي في اليمن عبر العصور، وعبر مساهمتها المختلفة.

كما تحدثت في الحفل جميلة رجاء، مستشارة وزير الخارجية، عن أهم ما استوقفها في الكتاب، وعن علاقتها الشخصية بتعز. فيما قدم الدكتور عبده عثمان، المتخصص في التاريخ والآثار في جامعة صنعاء، عرضا ملخصاً عن الكتاب مع شرح تاريخي عن تعز في مراحلها التاريخية المختلفة.

رئيس الهيئة العامة للكتاب الأستاذ عبدالباري طاهر، تحدث أيضاً في الحفل عن المؤلف والعلاقة الشخصية الحميمة التي جمعتهما منذ مطلع السبعينيات، ثم قدم قراءته الشخصية للكتاب، وتحدث عن حضور تعز في الماضي والواقع اليمني، واختتمها بوصفها "حاضنة الثورات بأشكالها المتنوعة في اليمن منذ الأزل وحتى قيام الثورة الشبابية الشعبية".