ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
نصيحة خالصة
هل تضحكون على الناس أم على أنفسكم يا مسؤولي سجن بئر أحمد في عدن؟ لديكم أوامر قضائية بالإفراج عن معتقلين في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

باحث سعودي يؤكد ان المتنبي يمني من عرب الجنوب

الأحد 19 أكتوبر 2008 10:01 مساءً

أثبتت رسالة جامعية حديثة ان (أبا الطيب المتنبي) عربي النسب يمني من عرب الجنوب, وليس علويا أو عجميا كما يذهب البعض, وقد استندت الرسالة في ذلك الى آراء معاصريه وشعره الذي كان سندا تاريخيا في رد بعض الآراء المتعصبة

, وان الروايات القديمة كان اصحابها يحقدون على المتنبي بدون وجه حق, وذهبت الى تأثر الدارسين المصريين في العصر الحديث بآراء المستشرقين حول نسب المتنبي, والقدح فيه بدعوى انه "لقيط" وأثبتت عدم صحة طرح "طه حسين" في كتابه "مع المتنبي" عندما مال الى هذا الرأي أو انه "علوي" كما ذهب الشيخ "محمود شاكر" في كتابه "المتنبي"!

وأوضح الباحث السعودي ضيف الله هلال العتيبي في رسالته للدكتوراه بعنوان: "المتنبي في الدراسات الادبية الحديثة في مصر" والتي ناقشها في كلية الآداب بجامعة القاهرة - اوضح عروبة المتنبي من شعره, وأثبت بالدليل القاطع عروبته وتعصبه للعرب ضد الأعاجم, ورد - الباحث - على بعض النقاد المصريين الذين يدعون انه تلقى دروسا في العربية من بعض القرامطة والشيعة, ودلل على عزة المتنبي وأنفته تأكيدا على أرومته الأصيلة, ونسبه العربي, وهو ما يظهر - بقوة - في سيفياته, وانه ليس هناك تناقض بين طموحه وتعاظمه, وبين طلب النوال والعطايا من الأمراء!

وقال "الباحث" إن الدراسات المصرية عن المتنبي تعد أخصب الدراسات الحديثة عنه؛ نتيجة لتشعبها وتعددها؛ ولأنها أضافت كثيراً من الآراء الجديدة عن شاعر العروبة الأكبر, حيث تناولت الدراسات المصرية حياته وثقافته ودينه وأخلاقه وعروبته ورحلاته, ودرست لغته الشعرية, وألفاظه ومعانيه, وصوره, واخطاءه في اللغة والنحو والعروض والقافية والذوق الاجتماعي, كما درست ايضا موضوع السرقات في شعره دراسة مستفيضة - سواء أكانت من الشعر أم من فلسفة أرسطو أم من الفارابي - واستطاعت هذه الدراسات ان تدرس النقد العربي القديم حول شعر المتنبي دراسة منهجية جديدة, وان تقومه موضوعيا.

وقسم العتيبي رسالته الى قسمين كبيرين: قضايا التاريخ الأدبي حول شعر المتنبي, وقضايا النقد الأدبي حوله, متتبعا المنهج التاريخي تارة, والمناهج النقدية: الفنية والنفسية واللغوية والمتكاملة تارة أخرى. وأشار الباحث الى ما فطن اليه طه حسين منذ وقت مبكر, وهو وجود علاقة بين موسيقى الشعر والتجربة الفنية, عندما أكد قدرة المتنبي على استغلال هذه العلاقة, وقدرته على استخدام الحروف والكلمات, واستخراج خصائصها الصوتية, وايحاءاتها وظلالها, وتفجير شحناتها التعبيرية والتصويرية, إذ إن المتنبي يشكل القصيدة من حروف اللغة وكلماتها مدفوعا بقدرته الفنية, وخبرته الجمالية, وثقافته الأدبية ودربته الابداعية وتجاربه في الحياة.