أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اليمن تعترض على فيلم يهودى يشارك فى "القاهرة السينمائى" باسم اليمن

الاثنين 12 نوفمبر 2012 07:17 مساءً صحيفة الحدث - صنعاء

اعترضت المستشارة عائشة العولقى، مديرة المركز الثقافى اليمنى بالقاهرة على مشاركة فيلم «أرض مجهولة» بمهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الخامسة والثلاثين باعتباره فيلماً يمنياً لأن القائمين عليه ليس لهم أية صلة باليمن ومخرجه «مانيول دى كوكو» يهودى يونانى،

كما أن الممثلين والإنتاج لا يحملون الجنسية اليمنية ويحكى الفيلم عن الربيع العربى فى اليمن والتى سمتها بـ«الحرب الأهلية» من خلال قصة غرق مركب يحمل العلم اليهودى على شواطئ جزيرة «سوقطرى» والتى ورد اسمها فى ملخص الفيلم باسم «جزيرة سوكوترا» مما ينم عن جهل باسم الجزيرة والتى وصفها الفيلم بالأرض المجهولة فى حين يعلم العالم أجمع أن جزيرة سوقطرى هى أرض يمنية منذ قديم الأزل، والتاريخ شاهد على هذا، كما يساهم الفيلم فى تشويه تاريخ الهوية اليمنية، وقالت إنها لا تسمح لأحد بأن يلغى تاريخ اليمن لمجرد عرض الفيلم على الشاشات من خلال المهرجان، وعلى إدارة المهرجان أن تراجع نفسها مرة أخرى بعدم مشاركة الفيلم فى الفعاليات.
ومن جانب آخر، لم تتخذ إدارة المهرجان أى قرار حتى الآن باستبعاد الفيلم مبررة ذلك بأنه لا يحمل أية دلالة تشير إلى أنه يمنى.
ونطالب الدكتور عزت أبوعوف، رئيس المهرجان، وسهير عبدالقادر، نائبة رئيس المهرجان، باستبعاد الفيلم حفاظاً على علاقات الشعوب، وعدم الإساءة لتاريخ الأمم.