أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

التعبير عن محبة الله محور موسيقاي وأغانيّ

الجمعة 12 ديسمبر 2008 07:27 مساءً

تحظى الفنَّانة الألمانية من أصل تركي هوليا كانديمير بشعبية كبيرة بين الشباب المسلم في ألمانيا، لاسيما بسبب الكلمات الرقيقة والبسيطة التي تتضمنها أغانيها عن المحبة والتراحم والتسامح. هذه الفنانة كتبت تجربتها مع الإسلام في سيرة حياتها التي حملت عنوان "ابنة السماء". نعمت شيكير تحدَّثت إليها حول فنِّها والموسيقى في الإسلام.



Bild vergrِssern هوليا كانديمير وجدت طريقة جديدة للتوفيق بين الإسلام والموسيقى
يوجد مسلمون يعتقدون أنَّ الإسلام يُحرِّم الموسيقى. فما رأيك في ذلك؟

هوليا كانديمير: أنا لا أقبل بذلك على الإطلاق. لقد اهتممت في الأعوام الأخيرة كثيرًا بموضوع الموسيقى والإسلام. فالله هو أعظم فنَّان، كما أنَّ الله يحب الجمال. والإسلام هو قبل كلِّ شيء دين الوسط. والله لا يريد تعقيد الأمور على الناس - بل على العكس من ذلك. والكثير من المسلمين يميلون إلى التطرّف ويهتمون بأشياء تعتبر في الحقيقة غير مهمة. وهم ينسون الأمور المهمة في الدين ويبحثون فقط عن المحرَّمات؛ ويشيرون بسبَّابتهم محدِّدين الحرام والحلال. وبرأيي هذا ليس من الإسلام في شيء. والإسلام بالنسبة لي نقيض ذلك. فالإسلام رحمة ومحبة وانفتاح وهو قبل كلِّ شيء لا يعتبر إكراهًا - وكذلك لا إكراه في الدين. والإسلام يمنح الناس حرية السير في طريقهم. وهناك الكثير من الأحاديث النبوية التي تؤيِّد الموسيقى.

يؤكِّد الكثيرون من المسلمين مرارًا وتكرارًا على أنَّ سماع صوت المرأة يعتبر محرَّمًا على الرجال. فماذا تقولين لهم بصفتك مغنِّية مسلمة؟

كانديمير: كان في عهد النبي نساء كنَّ يفرحن عندما كان النبي يأتي إلى قبائلهنَّ وينشدن أناشيد له وكنَّ يُعبِّرنّ عن حبِّهنَّ له من خلال الغناء. وكان الغناء أمرًا طبيعيًا جدًا في ذلك العهد، وذلك لأنَّ الغناء كان من اللغة. وكان يتم التعبير بالموسيقى عن أشياء كثيرة. ولكن في يومنا هذا لم يعد المرء يعرف ذلك. وحتى إنّه كانت توجد في ذلك العهد جاريات كنَّ يعملن مغنِّيات. وقد عمل أصحاب النبي من أجل حصول هؤلاء النساء على أجورهنَّ وكانوا يسمعون لهؤلاء المغنِّيات. وكذلك كان بعض نساء النبي قادة جيوش ومعلِّمات، كما كان لهنَّ نفوذ واسع على الناس المعاصرين لهنَّ. ولا يمكن أن يتم هذا من دون أن تتحدَّث النساء. وكذلك كانت زوجة النبي الأولى سيِّدة أعمال ناجحة. وهؤلاء النساء لم يكنَّ سجينات. ولذلك لا أفهم من أين تأتي هذه التصوّرات.

لماذا يرى المسلمون الأشياء في يومنا هذا بشكل مختلف؟

كانديمير: لقد تشعَّب الإسلام وصار يوجد الآن الكثير من المذاهب والاتِّجاهات، كما أنَّ هناك اتِّجاهات أبعدت الناس عن الحقيقة. وبالنسبة لي أرى أنَّ أعداء الإسلام هم أكثر عددًا بين المسلمين مما عليه الحال لدى غير المسلمين. وحسب رأيي فإنَّ المسلمين يضرّون بعضهم بعضًا أشدَّ ضرر. ولا أريد تسمية جماعات معيَّنة، بيد أنَّ هناك كثيرين يشيرون دائمًا بسبَّابتهم إلى الحرام والبدعة ويسدّون السبيل إلى رحمة الله.

لقد بدأتِ من جديد وبعد فترة استراحة موسيقية بكتابة أغانٍ وبالظهور أمام الجمهور. فهل تعتبر الموسيقى التي تصنعينها الآن مختلفة؟

كانديمير: لا - لقد كانت موسيقاي مُستلهمة دائمًا من روح الإسلام. والغريب كذلك هو أنَّني لا أستطيع فعل شيء آخر. وكذلك لم أؤدّ عن طيب خاطر كلَّ الأغاني الأخرى التي قمت بتأليفها. لقد كان الله دائمًا وحيي وإلهامي، وكان التعبير عن محبة الله يمثِّل دائمًا رغبتي وحاجتي. وكذلك تشكِّل المحبة بالنسبة لي الموضوع الأكبر في أغنياتي. وثمة موضوع آخر وهو الأنا. وموضوعاتي لها صلات كثيرة بالدين وبالصراع الداخلي الذي يجب علينا جميعنا مواجهته.

هل يوجد في ألمانيا مشهد فنِّي إسلامي؟

Bild vergrِssern غلاف كتاب هوليا كانديمير "ابنة السماء": تنتمي كانديمير إلى فئة ممثلي المشهد الإسلامي الحديث في ألمانيا.


كانديمير: إنَّ مشهدًا كهذا يعدّ الآن في طور النشوء. ففي العام الماضي تأسَّس المشروع الإبداعي الذي يعبِّر عن الفنّ الإسلامي. وفي هذا المشروع كانت توجد مسابقة بعنوان "قدِّم لي النبي". وكان ذلك في الحقيقة فريدًا من نوعه ورائعًا. ويسعى هذا المشروع الإبداعي إلى مبادرة المسلمين بالحديث ولكن ذلك صعب جدًا بالنسبة لهم؛ إذ إنَّ الوعي الفنِّي لدى المسلمين تراجع إلى حدّ بعيد جدًا. وفي السابق كان الفنّ الإسلامي فريدًا من نوعه وقد أبدع المسلمون الكثير من الفنّ؛ بيد أنَّ جماعات مختلفة في الإسلام اقترفوا سوءًا وذلك من خلال عملهم على تجريد الناس من إدراكهم للفنِّ والجمال وإيهامهم بأنَّ الإبداع الفنِّي أمر حرام.

فهل يجب لهذا السبب على الفنَّانين المسلمين فرض إرادتهم من جديد؟

كانديمير: يجب عليهم قبل كلِّ شيء تحرير أنفسهم والسماح لأنفسهم بإبداع الفنِّ. والمسلم الملتزم يرغب في فعل كلَّ شيء بشكل صحيح. ولكن عندما لا يكون لدى الشخص المسلم معرفة بالإسلام فعندئذ يدع الآخرين يضلِّلونه؛ والمرء يحتاج إلى الوقت حتى يحصل بنفسه على المعرفة.

* قنطرة