ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مستثمر يمني يطالب بالتحقيق في حادث احتجاز قاطرته المحملة بالكراتين الفارغة

الاثنين 15 ديسمبر 2008 10:53 مساءً

طالب المستثمر اليمني  جمال السناني بتشكيل لجنة للتحقيق في موضوع احتجاز قاطرته المحملة بكراتين فارغة خاصة بإعادة التصدير للفواكه التي يقوم بتصديرها من اليمن ، عبر مكتب الصادرات اليمنية الذي يديره .

وقال في تصريح له انه يواجه الكثير من العراقيل منذ بدء الاستثمار في هذا المجال منذ ما يقارب 15 عاماً ، مشيرا إلى  إن جمرك منفذ حرض الحدودي قام باحتجاز القاطرة دون أسباب مقنعه منذ ما يزيد عن 25 يوماً.

وأضاف انه قام بدفع تامين على حمولة القاطرة بما يزيد عن تأمين حمولة 3 قاطرات من الكراتين مؤكداً ان بعض المصدرين ليس لديهم تامين نقدي بل يقومون  تعهداً خطيا فقط!! ، مؤكداً ان قضية تنمية الصادرات الزراعية اليمنية وتحسين جودتها وقدرتها على المنافسة في الأسواق الخارجية تتطلب الدعم والتشجيع مما يشجع المصدرين ويستقطب العملة الصعبة للبلاد وكذا يؤدي إلى خلق فرص ترفع من مستوى الاقتصاد اليمني.

وأشار مدير مكتب الصادرات اليمنية إلى ان مكتبه قام بإعادة تصدير الكميات الواردة من الكراتين في السابق لافتا إلى أن الكراتين التي يتم استيرادها لاعادة تصدير الفواكه من خلالها تعطي المنتجات الزراعية القدرة على المنافسة في الأسواق الخارجية لما تتمتع بها من جودة عالية.

وناشد الجهات المعنية بإطلاق القاطرة المحتجزة منذ 25 يوماً لما يسببه ذلك من أضرار مادية ومعنوية وخسارة المنافسة في الأسواق الخارجية  ، مؤكدا أن مثل هذه العراقيل لاتخلق مناخات مشجعة للاستثمار