حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

نقابة الصحفيين تناشد النائب العام التوجيه باستكمال التحقيقات في تهديدات مدير تحرير 26سبتمبرنت

الاثنين 05 يناير 2009 01:13 صباحاً

ناشدت نقابة الصحفيين اليمنيين ' النائب العام' التوجيه بسرعة استكمال إجراءات التحقيق في قضية التهديدات التي كان قد تعرض لها مدير تحرير "26سبتمبرنت" الزميل عبدالمنعم الجابري' قبل عدة أشهر.

وأشارت النقابة إلى أن الزميل الجابري كان قد تعرض لتهديدات بالتصفية الجسدية وإساءات وقذف وتجريح'منذ أكثر من خمسة أشهر دون البت في القضية' مع أن التهديدات ما زالت قائمة والجناة طلقاء ولم يتم ضبطهم حتى الآن.

داعية النائب العام ' التوجيه إلى نيابة غرب أمانة العاصمة بسرعة استكمال إجراءات التحقيق وإحالة القضية إلى المحكمة.

جاء ذلك في وقت يشكو فيه الزميل الجابري' من تأخر البت في القضية'.. معبراً عن خيبة أمله تجاه ما هو حاصل في قضيته وعدم ضبط المتهمين منذ مطلع شهر أغسطس الماضي.

مشيراً إلى أن ثمة تدخلات من قبل البعض الذين ينتسب بعضهم إلى النيابة العامة'وذلك لغرض عرقلة سير إجراءات العدالة والحيلولة دون أن تأخذ القضية مسارها القانوني.

وقال الزميل الجابري إنه شعر بوجود تعسف واضح في التعاطي مع قضيته منذ مرورها عبر نيابة تعز' التي أفاد أنها كانت قد تعاملت مع القضية بنوع من التعسف واللامبالاة وبصورة مخالفة للقانون.. منوهاً بأنه أعد ملفاً متكاملاً عن تلك المخالفات الخروقات القانونية( معززاً بالوثائق والأدلة ) التي تثبت ذلك' تمهيداً لتقديمه للجهات المختصة وفي مقدمتها هيئة مكافحة الفساد.

وأضاف الجابري أن التحقيقات التي كانت نيابة غرب أمانة العاصمة قد أجرتها 'بما في ذلك وثائق قًدمت إلى النيابة كشفت بأن أحد المتهمين الرئيسيين كان قد استخدم في رسائل التهديد ' رقم هاتف شخص جوال لشخص' كان يعمل لديه وقٌتل قبل نحو ثلاثة اشهر من تاريخ وقوع التهديدات 'وأن ثمة وثيقة رسمية تم الحصول عليها من محكمة المخاء تؤكد أن الشخص المسجل رقم الهاتف المستخدم بالتهديدات ويدعى باسل صالح عكيش' قُتل بتاريخ 14 ابريل 2008م وفي يوم 27 من نفس الشهر أصدرت المحكمة حكمهاً في تلك القضية التي يشير الحكم إلى ان زميل القتيل هو الذي قتله عن طريق الخطأ.

كما أن متهماً آخر ينتحل صفة ضابط في القوات المسلحة برتبة ملازم أول ' مع أنه ليس له أي انتماء إلى هذه المؤسسة الوطنية'ولا حتى كجندي فيها.

وأضاف الزميل الجابري أن ثمة وثائق وأدلة تؤكد بأن التهديدات التي طالته كانت بسبب وظيفته وعمله ( كصحفي)' وذلك على خلفية نشر حول مخالفات قانونية كبيرة كشفتها أجهزة السلطة القضائية واتخذت إجراءاتها تجاهها وفقاً لوثائق رسمية تم الاستناد اليها.

وفيما أشار الزميل الجابري إلى أنه يعتزم الاعتصام في مقر نقابة الصحفيين اليمنيين .. فقد أكد أنه مازال لديه أمل بالنائب العام الدكتور عبدالله العلفي المعروف بعقليته النظيفة ومواقفه الحازمة والحريصة دوماً على سيادة النظام والقانون.