الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قوات الأمن المركزي ومليشياتها تهاجم سوق سيئون وتعتدي على أحد الشباب بالطعن بالجنابي

الأحد 17 مارس 2013 04:40 مساءً صحيفة الحدث - خاص

قامت قوات الأمن المركزي ومليشياتها اليمنية من (الشماليين ) صباح اليوم الأحد الموافق 17 مارس 2013م بمهاجمة شاب من ابناء مدينة سيئون بالطعن بالجنابي ويدعى الشاب مشتاق مبارك بن عباده بثلاث طعنات بأستخدام السلاح الابيض (الجنبية ) طعنة خلف الرأس وطعنة باليد اليسرى وطعنة بالجنب الايسر فوق الكلى اسعف على اثرها الى مستشفى سيئون ولايزال في حالة حرجة .


وذلك حينما كانت هذه المليشيات الشمالية تشارك مع قوات الامن المركزي في قمع مظاهر العصيان المدني السلمي في سيئون .

حيث واصلت مدينة سيئون حالة العصيان المدني السلمي لليوم الثاني على التوالي الأحد رفضاً لمؤتمر الحوار اليمني قامت واصلت قوات الأمن المركزي مصحوبة بالأطقم والمصفحات بمداهمة السوق العام وسوق النساء والشوارع الداخلية للحارات الشعبية وسط مدينة سيئون مستعينة بمليشيات من المستوطنين الشماليين للأعتداء على أملاك ومحلات التجار المحليين من أبناء حضرموت لإرغامها على فتح أبوابها حت التهديد بإحراقها وقد أضرم المستوطنون الشماليون النيران في عمارة سالم علي وسط السوق العام قبالة القصر السلطاني ولاتزال حتى اللحظة هذه المليشيات تواصل عربدتها وسط سيئون بحماية قوات الأمن المركزي والمصفحات العسكرية


تصوير : نوفل قمصي