أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قوات الأمن المركزي ومليشياتها تهاجم سوق سيئون وتعتدي على أحد الشباب بالطعن بالجنابي

الأحد 17 مارس 2013 04:40 مساءً صحيفة الحدث - خاص

قامت قوات الأمن المركزي ومليشياتها اليمنية من (الشماليين ) صباح اليوم الأحد الموافق 17 مارس 2013م بمهاجمة شاب من ابناء مدينة سيئون بالطعن بالجنابي ويدعى الشاب مشتاق مبارك بن عباده بثلاث طعنات بأستخدام السلاح الابيض (الجنبية ) طعنة خلف الرأس وطعنة باليد اليسرى وطعنة بالجنب الايسر فوق الكلى اسعف على اثرها الى مستشفى سيئون ولايزال في حالة حرجة .


وذلك حينما كانت هذه المليشيات الشمالية تشارك مع قوات الامن المركزي في قمع مظاهر العصيان المدني السلمي في سيئون .

حيث واصلت مدينة سيئون حالة العصيان المدني السلمي لليوم الثاني على التوالي الأحد رفضاً لمؤتمر الحوار اليمني قامت واصلت قوات الأمن المركزي مصحوبة بالأطقم والمصفحات بمداهمة السوق العام وسوق النساء والشوارع الداخلية للحارات الشعبية وسط مدينة سيئون مستعينة بمليشيات من المستوطنين الشماليين للأعتداء على أملاك ومحلات التجار المحليين من أبناء حضرموت لإرغامها على فتح أبوابها حت التهديد بإحراقها وقد أضرم المستوطنون الشماليون النيران في عمارة سالم علي وسط السوق العام قبالة القصر السلطاني ولاتزال حتى اللحظة هذه المليشيات تواصل عربدتها وسط سيئون بحماية قوات الأمن المركزي والمصفحات العسكرية


تصوير : نوفل قمصي