الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تظاهرات بعدن لمقاطعة "الحوار الوطني"

الأحد 17 مارس 2013 04:49 مساءً صحيفة الحدث - سكاي نيوز

وأفادت مراسلتنا لمياء راضي بأن مئات اليمنيين تجمعوا في الشارع الرئيسي لمنطقة المعلا في عدن، استعدادا للتظاهر ضد الحوار الوطني، ورفعوا أعلام الجنوب واعتلى البعض سيارات تجوب الشارع، تذيع أغان وطنية للمطرب "عبود خواجة" فنان الأناشيد الوطنية التي تطالب بالاستقلال.

ورفع المتظاهرون شعارات تقول: "لا تفاوض ولا حوار، نحن أصحاب القرار"، و"يا جنوبي علي الصوت، الاستقلال وإلا الموت".

ونقلت مراسلتنا عن أحد المتظاهرين قوله: "نقبل بحوار الند للند، ولكن ليس هذا الحوار الذي تديره عصابات".

وقال القيادي في حركة 16 فبراير الجنوبية، نزار هيثم لـ"سكاي نيوز عربية" إن: "التعايش مستحيل مع نظام صنعاء، لقد جربناهم 22 عاما ولم يجد ذلك، وبالتالي فمن الصعب أن نعيد النظام القبلي العنصري وهو كذلك باعترافهم فقد قالوا إنهم مستعمرين الجنوب".

وعن قدرة الحراك على الوقوف في وجه الجيش الحكومي في حال قمع أي محاولات انفصالية قال: "ليس معنا جيش ولذلك نطالب بحماية دولية لأن الاعتداءات علينا مستمرة منذ عام 1994 ولا توجد أي مقومات عسكرية، والطرف الآخر لديه السلاح والجيش.. الجنوب واقع تحت احتلال مسلح".

في نفس السياق، أفاد مراسلنا فؤاد البهجة بأن الفعاليات ستتواصل حتى غد بمليونية تشارك فيها كل مقاطعات الجنوب، في إجماع داخل الحراك على مقاطعة الحوار الوطني.

وأوضح مراسلنا أن بعض الجهات الشعبية كانت أعلنت عن مشاركتها في الحوار وبدأت بالانسحاب، ومن المتوقع تزايد عمليات الانسحاب من مؤتمر الحوار الوطني مع مرور الوقت.

بالمقابل، أفاد مراسلنا في صنعاء محمد القاضي، أن وفدا جنوبيا كبيرا وصل صنعاء برئاسة أحمد بن فريد الصريمة وهو أحد الأذرع الرئيسية بالحراك الجنوبي، على الرغم من مقاطعة الجنوب للمؤتمر.

وقالت مصادر داخل دائرة شؤون السلطة المحلية إن دعوة الحراك الجنوبي إلى التصعيد هي محاولة للتشويش على الحوار الوطني.

وقالت إنها تخشى من تصعيد أعمال العنف في محافظات الجنوب، مشيرة إلى أن لديها معلومات عن توزيع الأسلحة والذخائر في عدد من المدن خاصة حضرموت.

وصرح مستشار الرئيس اليمني الجنوبي سابقاً يحيى غالب الشعيبي لـ"سكاي نيوز عربية" إن عدن ليست طرفاً في المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية، واعتبر الشعيبي أن الحراك الجنوبي غير معني بالحوار مع السلطات في صنعاء تبعاً لذلك.