الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أحزاب المعارضة الشبابية المتمثلة بثمانية أحزاب تتهم السلطة بإقصاء وتهميش معظم القوى السياسية ومكونات المجتمع

الأحد 17 مارس 2013 06:05 مساءً صحيفة الحدث - خاص

 

صنعاء - عبد اللطيف مقحط :-
تحت شعار السلطة تحاور نفسها عقدت ثمانية أحزاب يمنية حديثة العهد مؤتمر صحفي اليوم بالعاصمة صنعاء هو الثاني لها منذ تأسيسها وفي المؤتمر اتهمت أحزاب المعارضة اليمنية بساحة التغيير ماأسمتها بالسلطة في الرغبة الدفينة في الوصاية على مستقبل اليمن وإفشال الحوار الوطني ، وأضافت الأحزاب المعارضة بأن من نصبوا أنفسهم أوصياء على الوطن وحاضره في حين أن معظمهم هم الصانعين الأساسيين لازمات البلاد وهم من أدخلوا اليمن في الصراعات ، مشيرة إلى أن صدور قرار رئيس الجمهورية والذي قالت أنه تم فيه إقصاء وتهميش كثيرا من القوى السياسية ومكونات المجتمع اليمني يتنافى مع مبدأ الشراكة الوطنية ومع ما نصت عليه المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ، وأكدت الأحزاب الثمانية على ضرورة استحقاقها الوطني في المشاركة الفاعلة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل مثلها كمثل بقية الأحزاب الأخرى ..وعبرت تلك الأحزاب عن استيائها الشديد من عملية الإقصاء تلك موكدة في الوقت نفسه على الاحتفاظ بحقها التصعيدي السلمي من خلال استخدامه كافة الوسائل المتاحة لتحقيق ذلك من خلال التنسيق مع كافة الجهات الأخرى التي تم إقصائها بالإضافة إلى رفع دعوى قضائية بحق من أقصاها ...
وأشار بيان صادر عن الأحزاب الثمانية المعارضة المقصاة من المشاركة في مؤتمر الحوار إلى أن الأحزاب السياسية الثمانية راقبت التطورات الجارية حول الإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار وظلت الآمال تحدوها ان السلطة الحاكمة قد استوعبوا لدرس وقرءوا دلالات اللحظة الحرجة التي عاشتها اليمن والتي لا تقبل الإقصاء والتهميش والوصاية على الوطن لكن الآليات التي أديرت بها عمليات التحضير للمؤتمر كشفت أن الدرس لم يصل وان الأزمة لاتزال تتصاعد..
ونوة البيان الموزع في المؤتمر الصحفي المنعقد صباح اليوم الأحد بصنعاء تحت شعار السلطة تحاور نفسها ...إقصاء المعارضة يؤكد انحراف مؤتمر الحوار .. إلى أن إصرار من يمسكون زمام المرحلة الانتقالية على إدارتها بالياتهم الأمر الذي أوصل ألوطن إلى حافة الانهيار الشامل ..
وأضاف بيان الأحزاب المعارضة أنها تفا جئت بصدور قرار ئيس الجمهورية(الرئيس هادي ) وانها (أي الاحزاب ) على أمل في عدالته وليس الإقصاء والتهميش لكثير من القوى السياسية ومكونات المجتمع اليمني الامر الذي يتنافى مع مبدأ الشراكة الوطنية ومع ما نصت علية المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ..
يشار هنا أن الأحزاب اليمنية الثمانية المعارضة التي أصدرت البيان في المؤتمر الصحفي هي – حزب شباب العدالة والتنمية – حزب الحرية التنموي – حزب الربيع العربي – حزب السلام الاجتماعي – حزب الوفاق – حزب العدالة والحرية – حزب شباب التنمية – حزب العمل اليمني ..
الجدير بالذكر أن مؤتمر الحوار الوطني سيبدأ أولى جلساته غدا الاثنين