الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أثيوبيا تعرض على اليمن تزويدها بالطاقة الكهربائية وتنتظر رد الحكومة

الأحد 17 مارس 2013 10:54 مساءً صحيفة الحدث - جبر صبر

 

تقدمت إثيوبيا بعرض على حكومة الوفاق لتزويد اليمن باحتياجاتها من الطاقة الكهربائية، عبر خطوط نقل طاقة ممتدة من إثيوبيا إلى جيبوتي وقريبة من السواحل اليمنية وباب المندب.
وأكد سفير أثيوبيا بصنعاء- حسن عبد الله علي خلال الندوة التعريفية (بالفرص الاستثمارية في أثيوبيا) نظمتها الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة" أن الحكومة الإثيوبية خاطبت الحكومة اليمنية بهذا الخصوص وتنتظر الرد".
وأشار" أن الاستثمار في قطاع الطاقة الكهربائية متاح بسندات وأسهم تضمنها الحكومة الإثيوبية". منوهاً إلى أنأثيوبيا شرعت أخيرا بتزويد كلا من السودان وكينيا وجيبوتي بالطاقة الكهربائية من سد النهضة التي تقيمه إثيوبيا منذ 2011معلى النيل الأزرق قرب الحدود الإثيوبية السودانية.
وعرض السفير الأثيوبي أثناء الندوة العديد من الفرص الاستثمارية في إثيوبيا، في مجال الزراعة، والطاقة، والصناعات النسيجية، والسكر والجلود، وأعمال المقاولات، وتقنية المعلومات، والتعدين، والسياحة، وغيرها، مؤكدا تقديم حوافز تشجيعية للشركاء المستثمرين.
ووصف عبد الله العلاقات اليمنية الإثيوبية، بالجيدة جدا والتاريخية". مؤكداً أن أثيوبيا تقف إلى جانب اليمن في تخطي الأزمة السياسية وأنها تدعم جهود اليمنيين لإقامة الحوار الوطني".
وفي الندوة أوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة- حسن محمد الكبوس" أنها تهدف إلى التعريف بالاستثمار التجاري في جمهورية أثيوبيا الصديقة واستعراض الفرص والمزايا والتسهيلات الاستثمارية الممنوحة لرؤوس الأموال الراغبة بالاستثمار، وكذا تعريف رجال المال والأعمال على الإجراءات والخطوات المتبعة في التعامل التجاري والاستثماري في مختلف المجالات الاقتصادية بداخل الأسواق الأثيوبية وذلك في إطار تعزيز مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين.
ودعا الكبوس الحكومة إلى الاهتمام بالاستثمار وتطوير قانون الاستثمارات من أجل إتاحة الفرص أمام رجال الأعمال الأثيوبيين للاستثمار في اليمن، كونه توجد فيه فرص استثمارية كبيرة في كافة المجالات التجارية والصناعية والزراعية والسمكية والمعدنية وتحقيق النهضة الوطنية الحقيقية .لافتاً الى أن إثيوبيا حققت نهضة وطنية حقيقية في السنوات الأخيرة بسبب إنفاذ قانون استثماري فيه الكثير من البنود المشجعة للمستثمرين تقوم على مبادئ التسهيل والتبسيط.
من جهته أكد محمد محمد صلاح نائب رئيس الغرفة- حرص اليمن على مد وتوسيع العلاقات الاقتصادية مع إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية، إلى آفاق أوسع من الشراكة الاستثمارية والإستراتيجية.
وأشار صلاح إلى أن اليمن تشهد حدثا هاما في تاريخها ممثلا بالحوار الوطني الذي سيؤسس لدولة مدنية حديثة تأخذ على عاتقها فتح مجالات الاستثمار، وتطبيق قوانين محفزة للاستثمار المتبادل مع كافة الشركاء والأشقاء والأصدقاء والتي تربط اليمن بهم علاقات تعاون تجاري وصناعي واستثماري.