الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اسرائيل ترحل أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام الى غزة

الاثنين 18 مارس 2013 04:50 مساءً صحيفة الحدث - رويترز

 قال مسؤولون فلسطينيون ان اسرائيل رحلت أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام الى قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

 

ويمكن لهذا الاتفاق الذي نفذ بعد ان وافق الاسير ايمن الشراونة -المضرب عن الطعام منذ نحو 70 يوما احتجاجا على ظروف اعتقاله على ابعاده الى قطاع غزة - ان يخفف من التوترات قبل ان يبدأ الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الاربعاء زيارته لاسرائيل والاراضي الفلسطينية.

 

وقال قدورة فارس رئيس نادي الاسير لرويترز يوم الاحد "وافق الاسير ايمن الشراونة على ان يتم ابعاده الى قطاع زة لمدة عشر سنوات." وكانت قضية الشراونة قد ساهمت في اذكاء احتجاجات فلسطينية.

 

ولم تعلق اسرائيل.

 

واشار نادي الاسير الى ان الشراونة (37 عاما) من سكان بلدة دورا في محافظة الخليل وهو متزوج ولديه تسعة ابناء وكانت اسرائيل أعادت اعتقاله في يناير كانون الثاني من العام الماضي.

 

وكان الشراونة محكوما عليه بالسجن 38 عاما قبل ان يتم الافراج عنه في اطار صفقة افرج بموجبها عن أكثر من الف معتقل فلسطيني مقابل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي اسرته منظمات فلسطينية مسلحة في عملية عبر الحدود واحتجزته في قطاع غزة.

 

واضاف النادي ان الشراونة خاض اضربا جزئيا عن الطعام في يونيو حزيران عام 2012 وبدأ في يناير الماضي اضرابا مفتوحا عن الطعام.

 

ونقل الشراونة الذي عولج في مستشفيات اسرائيلية خلال اضرابه عن الطعام الى غزة في عربة اسعاف عبر معبر أريز تحت جنح الليل.

 

وتم نقل الشراونة الى المستشفى الرئيسي في مدينة غزة حيث استقبل استقبال الابطال ووقف عشرات في انتظاره وهم يحملون رايات حماس. 


وذكرت ادارة للسجون تابعة لحماس انه ادخل الى قسم الرعاية المركزة.

وامتدح اسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس الشراونة وقال انه أسير بطل.

وكان سجن عام 2002 خلال انتفاضة فلسطينية. وبعد ان اعتقلته اسرائيل مرة ثانية كان من بين أربع سجناء بدأوا اضرابا عن الطعام.

وساهمت حالة هؤلاء السجناء ووفاة محتجز آخر في اذكاء سلسلة من الاحتجاجات أصيب خلالها عشرات في الضفة الغربية المحتلة. وأنهى اثنان من هؤلاء الاسرى اضرابهما عن الطعام على وعد بالافراج عنهما.

وحاول الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي تهدئة الاجواء قبل أول زيارة يقوم بها اوباما منذ وصوله الى البيت الابيض لاجراء محادثات من المتوقع ان تتطرق الى مفاوضات السلام المتوقفة منذ عام 2010 بسبب نزاع حول البناء الاستيطاني الاسرائيلي في الاراضي المحتلة.

وتحتجز اسرائيل 178 فلسطينيا احتجازا اداريا دون محاكمة للاشتباه في كونهم نشطين والذي يتجدد لمدة ثلاثة او ستة أشهر استنادا الى أدلة سرية.

وأوضح فارس ان الشراونة وافق على اتفاق ابعاده بمحض ارادته. وتعارض السلطة الفلسطينية قرارات الابعاد من أراض تطالب بها لاقامة دولة فلسطين.