الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عبيدة تنتفض وتخلع عباءة الأحزاب وتعقد اجتماع طارئ لها بمارب مديرية الوادي

الاثنين 18 مارس 2013 11:28 مساءً صحيفة الحدث - خاص

تداعت قبيلة عبيدة اليوم إلى اجتماع طارئ لها ضم جميع مشايخ عبيدة بمختلف
توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية وفى اجتماعهم الذي عقد اليوم في وادي
عبيدة منطقة المغناة وقع مشائخ عبيدة على وثيقة شرف فيما بينهم تؤكد على
وحدة صفهم بعيدا عن الولاءات الحزبية الضيقة والمطالبة بحقوقهم
موقف عبيدة جاء بعد شعورهم بإقصائهم من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني
الذي كانوا ينتظرون من خلاله طرح قضاياهم وإيجاد حلول منصفة وعادلة لها .
قبائل عبيدة وجهت رسالة إلى الرئيس هادى ورئيس حكومة الوفاق بهذا الخصوص
وأكدوا أنهم سيمدون ايديهم إلى كل المطالبين بحقوقهم من أبناء المحافظة
والوقوف صفا واحدا وجمع المشورة والكلمة والالتفاف حول قضيتهم العادلة
والمشروعة من خلال عقد لقاء موسع يضم ابناء مارب


تحرك عبيدة هذا يأتي كأول تحرك لأبناء مأرب المطالبين بحقوقهم بعد تجاهل
الحكومة للقضية المأربية التي تم تدشينها أمام حكومة الوفاق الوطني في
1-1-2013م وحاولوا من خلال الوقفات التصعيدية السلمية طالبوا فيها
الحكومة ورعاة المبادرة الخليجية والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان
محذرين من ذلك التجاهل واكدوا فيه إن أبناء مارب غير ملزمين بنتائج
الحوار ومخرجاته ما لم تكن القضية المأربية حاضرة بتمثيلها المناسب في
مؤتمر الحوار الوطني