أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تعرض طائرة ايرباص اليمنية لإطلاق نار أثناء هبوطها بمطار صنعاءوعلى متنها 150 راكبا

الثلاثاء 19 مارس 2013 04:58 مساءً الحدث - الوادي - متابعات

تعرضت طائرة من نوع "إيرباص" لطقة نارية بسلاح "معدل 12*7" اخترقت مؤخرة الطائرة القادمة من القاهرة و على متنها 150 راكباً، الساعة العاشرة من ليل يوم أمس الأول "الأحد" الـ17 من مارس، أثناء هبوطها بمطار صنعاء الدولي.

وقالت المصادر بحسب تقارير أخبارية ان الطائرة تمكنت من الهبوط بسلام، حيث لم تصب الطلقة النارية خزان الوقود ، فيما من المرجح أن الطلقة انطلقت من إحدى المناطق المحيطة بالمطار.

وبحسب المصادر، فأن هذا الحادثة هي "الحالة الثالثة" من نوعها دون إعلان رسمي ولكنها الحادثة الأولى التي تتسرب للصحافة.

وكانت القوات الجوية اليمنية قد تحدث قبل أقل من أسبوعين في تقاريرها عن احتمالات عمل إرهابي تعرضت له إحدى طائرتيها اللتين سقطتا في حادثتين منفصلتن على أحياء في العاصمة مخلفتان عدداً من المآسي ، لم تكن تصريحات قيادة القوات الجوية صريحة بما يكفي كالقول أن طائرة الشحن التي سقطت في الحصبة تعرضت لإطلاق نار من الأرض بست طلقات معدل أصابت جناحها وهو مخزن الوقود ، ربما خوفاً من تداعيات مثل هذا الأمر دولياً إذ سيطرح السؤال البديهي ماذا لو تعرضت طائرة ركاب لمثل هذا العمل الإرهابي ؟

هاهي طائرة مدنية محملة بـ 150 راكباً غالبيتهم عادوا من رحلة علاجية إلى القاهرة تنجو بأعجوبة.

في المرة الأخيرة التي تعرضت فيها طائرة مدنية يمنية قبل عام لآطلاق نار تمكنت الجهات الأمنية من تحديد موقع إطلاق النار ، دون أن يتم اتهام أحد ، في المرات الثلاث كان الهدف طائرة مدنية يمنية ، ماذا لو تم استهداف طائرة ركاب أجنبية ؟