الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اعتقال 3 من رموز القذافي في مصر بينهم ابن عم العقيد القذافي

الثلاثاء 19 مارس 2013 05:51 مساءً الحدث - سكاي نيوز

 اعتقلت القوات الأمنية المصرية، الثلاثاء، 3 مسؤولين في عهد العقيد الليبي الراحل، معمر القذافي، بينهم ابن عمه، أحمد قذاف الدم، الذي سلم نفسه إلى الشرطة بعد عدة ساعات على محاصرة القوات الأمنية المصرية منزله في القاهرة.

وتندرج هذه العملية في إطار اتفاق توصلت إليه القاهرة وطرابلس في 14 يناير الماضي يقضي بتشكيل لجنة تعمل على إزالة العوائق القانونية لتسليم المطلوبين الليبيين المتواجدين على الأراضي المصرية.

وأسفرت حملة الاعتقالات التي نفذتها القوات الأمنية المصرية بالتعاون مع الأنتربول عن اعتقال كل من قذاف الدم ولمحمد منصور، والسفير الليبي السابق لدى مصر، علي محمود ماريا، وذلك بناء على طلب من الشرطة الجنائية الدولية لاتهامهم بارتكاب جرائم إبان نظام القذافي.

وكان ابن عم القذافي أطلق الرصاص على الشرطة التي حاصرت منزله، قبل أن تستعين قوات الأمن بوفد من السفارة الليبية في القاهرة للتفاوض مع قذاف الدم، لتسليم نفسه مقابل وعود بإجراء محاكمة عادلة له،حسب ما ذكرت مصادر أمنية لـ"سكاي نيوز عربية".

وطالبت الحكومة الليبية السلطات المصرية مرارا بتسليم رموز نظام القذافي الموجودين على الأراضي المصرية.

وبعد استسلامه، قال قذاف الدم في اتصال هاتفي مع فرانس برس إنه في طريقه "الآن للنائب العام بصحبة محامين"، مؤكدا أنه سيقدم بلاغا للنائب العام ضد السلطات الليبية.

يشار إلى أن قذاف الدم شغل منصب منسق العلاقات المصرية الليبية، بالإضافة لكونه مسؤول بارز في نظام حكم القذافي الذي أطاحت به انتفاضة شعبية مسلحة اندلعت في فبراير 2011. 

وأعلن قذاف الدم من مصر في فبراير 2011 استقالته من كافة المناصب الرسمية التي كان يتولاها آنذاك، لكن الاستقالة تلك لم توضح إذا ما كان انشق عن نظام ابن عمه أم لا.