أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

واشنطن بوست: اليمن سيقسم الى ستة أقاليم في الاقتراح المدعوم من الرئيس هادي وسيقدم إلى مؤتمر الحوار

الثلاثاء 19 مارس 2013 10:34 مساءً الحدث - وكالات

افتتح السياسيون والشباب والنساء والمثقفين اليمنيين أمس الاثنين مؤتمر الحوار الوطني واضح المعلم من أجل الانتقال إلى مستقبل ديمقراطي .وعلى رأس جدول أعمال المؤتمر هو إعادة رسم الخارطة السياسية لمعالجة ما يقرب من عشرين عاما من الوحدة الفاشلة.
مضمون الإقتراح:
وطبقا لمسئول حكومي رفيع المستوى فإنه سيقدم في المؤتمر اقتراح مدعوم من الرئيس هادي يقضي بتقسيم البلاد إلى ستة أقاليم يحظى كل إقليم بدرجة كبير من الاستقلالية في إطار نظام اتحادي.
الاقتراح المدعوم من الرئيس هادي، الذي يقضي بتقسيم اليمن إلى ست مناطق يكون لكل إقليم برلمان وحكومة وشرطة خاصة به في ظل حكومة تتمتع بسلطات مستقلة. وأضاف مسئولون اشترطوا عدم الكشف عن هوياتهم أن مدينة عدن الجنوبية والتي تعتبر من أهم الموانئ في العالم وتحظى بموقع استراتيجي ستكون اقليم مستقل بذاته.
هدفه:
ويهدف هذا الاقتراح إلى معالجة الشكاوى من أن الثروة تتركز في العاصمة صنعاء في مقابل تهميش المناطق الأخرى وخاصة في الجنوب
مؤتمر الحوار الذي يجمع السياسيين، والشخصيات الدينية والفئات الاجتماعية مع بعض ومن مختلف أنحاء الطيف السياسي في اليمن، يعتبر خطوة رئيسية ضمن خطة نقل السلطة في بلد تمزقه الصراعات ويقع في الجهة الجنوبية من شبه الجزيرة العربية.
ومنذ أن تولى هادي السلطة عمل على عدة جبهات حيث عمل على توحيد الجيش وإقالة أقارب صالح من مناصبهم وقاد حملة عسكرية ضد تنظيم القاعدة بدعم من الولايات المتحدة.
ومن أهداف المؤتمر هو الوصول بالقيادات السياسية المتناحرة في البلاد إلى حالة توافق في المشاكل الشائكة التي تعاني منها البلاد بمافي ذالك مطالب الجنوبيين ودور الشريعة الإسلامية وكيفية معلجة الفقر والإرهاب.في أفقر دولة في العالم العربي.
تلميحات هادي وأحد مستشاريه:
هادي وفي كلمته الافتتاحية التي ألقاها أمام أكثر من 500 مشارك قال أنه في اليمن الجديد بعد الثورة لم يعد بمقدور أسرة واحدة أوطائفة بعينها أن تحكم اليمن وبدلا من ذالك يجب أن يسود العدل والمساواة.
وتعتبر مسألة الوحدة هي المسألة الأكثر إلحاحا في اليمن الذي مزقته الحروب لاسيما مع الجنوب الذي كان مستقلا في يوم من الأيام ولاتزال هناك حركات قوية تطالب بالإنفصال.
مستشار الرئيس عبدربه منصور هادي الدكتور ياسين سعيد نعمان قال بأن الدولة المركزية وكذالك الوحدة قد فشلا وأنه من خلال الحوار الوطني سنصل إلى توافق بشأن شكل النظام الجديد الذي يوحد اليمنيين لا يفرقهم.
وأضاف نعمان بأن عنوان هذا النظام الجديد هو: تقاسم الثروة والسلطة والعدالة الاجتماعية وحقوق المواطنة، والمساواة،" قال. "الانفصال ليس الحل، والإصرار على المركزية ليس حلا أيضا."

المصدر: الواشنطن بوست نقلا عن أسوشيتد برس