الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الدكتور الإرياني : يا ويل المؤتمر إن لم يحسم امره وبقاءه برأيسين تزعجني..شاهد الفديو

الأربعاء 20 مارس 2013 09:53 صباحاً الحدث - متابعات

 قال النائب الثاني لرئيس المؤتمر الشعبي العام مستشار رئيس الجمهورية الدكتور عبدالكريم الإرياني إن على الرئيس عبدربه منصور هادي (النائب الأول لرئيس المؤتمر وأمين عام الحزب) ورئيس المؤتمر الشعبي علي صالح إنهاء ثنائية رئاسة حزب المؤتمر التي قال إنها غير مستحبة وإنه ينزعج منها ولا يحبها ويجب أن تحسم هذه القضية.

 

وأكد الارياني أن بقاء حزب المؤتمر برأسين ليس في صالحه خاصة وأن الانتخابات بعد تسعة أشهر. مضيفا: اذا لم يصلح المؤتمر حاله فيا ويله.

 

وأكد ارياني في حوار مع قناة العربية وجود تباينات بين الرئيس هادي وعلي صالح.

 

وقال إن الديمقراطية عندما تترسخ تصبح الرئاسة غير محدودة غير قابلة للتمديد ولا التجديد ولا للتغيير ولا التبديل، لن يكون هناك أي حزب للرئيس (في إشارة إلى حزب المؤتمر) لأن الرئيس يعرف مدته ويعرف أنه يحتاج حزبه لتفرة، مضيفا: عندما تترسخ الديمقراطية الرئيس يجب أن يصبح رئيسا اليمن كله وليس رئيس لحزب، أما في الوقت الحاضر لا بد أن يكون هكذا الحال.

 

وأوضح الارياني إن هادي وصالح اتفقا على أن يقوم بمهام الأمين العام للمؤتمر، لكنه قال إنه يقوم ببعض أعماله وأنه لم يعد يستطيع أن يتحمل أعباء الحزب.

لمشاهدة الفديو اضغط هنا