الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحيفة سعودية : هادي يطالب بضرورة رحيل صالح وأولاده

الخميس 21 مارس 2013 12:29 مساءً

كشفت صحيفة سعودية عن تفاصيل اجتماعٍ ضم الرئيس وسفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا في صنعاء طلب فيه هادي من الدول الثلاث العمل على ترحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح وأولاده من اليمن واتهمهم بإعاقة الحوار.

وذكرت صحيفة الشرق أن هادي طلب أيضاً الضغط على صالح لإجباره على التخلي عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام، الأمر الذي دفع بسفير أمريكا في صنعاء إلى حث هادي على شق الحزب لكن الأخير رفض ذلك وأكد أن الجناح الأقوى سيذهب إلى صف صالح.

واتهم هادي في اجتماعه بالسفراء أحد أنجال الرئيس السابق بتوزيع السلاح والأراضي على القبائل لاستمالتها إلى صفه كما تحدث عن وقوف وكيل جهاز المخابرات في عهد صالح وراء تفجيرات خطوط الكهرباء والنفط في المحافظات الشرقية.وذكرت المصادر أن هادي أبلغ السفراء الثلاثة أن هناك ثمانية رؤساء في اليمن هو أحدهم وأنه لن يتمكن من إدارة البلاد ما لم يرحل صالح وأولاده حسب الصحيفة.

وأشارت إلى أن هادي كان قد طلب من مجلس الأمن إصدار قرار يتضمن عقوبات ضد صالح غير أن روسيا والصين عبر مندوبيهما في المجلس أحبطتا القرار الذي تحول إلى بيان لم يتضمن أية إدانة واضحة لصالح أو أحد معاونيه.وقالت المصادر إن الرئيس هادي أوقف 400 مليون دولار كانت مقدمة كدعم لحزب صالح من دولة خليجية ورفض الإفراج عنها بعد أن حصل على تفويض بالتوقيع على الشيكات الخاصة بالحزب إبان سفر صالح العام الماضي لتلقي العلاج جراء إصابته في تفجير جامع دار الرئاسة.