أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحيفة سعودية : هادي يطالب بضرورة رحيل صالح وأولاده

الخميس 21 مارس 2013 12:29 مساءً

كشفت صحيفة سعودية عن تفاصيل اجتماعٍ ضم الرئيس وسفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا في صنعاء طلب فيه هادي من الدول الثلاث العمل على ترحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح وأولاده من اليمن واتهمهم بإعاقة الحوار.

وذكرت صحيفة الشرق أن هادي طلب أيضاً الضغط على صالح لإجباره على التخلي عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام، الأمر الذي دفع بسفير أمريكا في صنعاء إلى حث هادي على شق الحزب لكن الأخير رفض ذلك وأكد أن الجناح الأقوى سيذهب إلى صف صالح.

واتهم هادي في اجتماعه بالسفراء أحد أنجال الرئيس السابق بتوزيع السلاح والأراضي على القبائل لاستمالتها إلى صفه كما تحدث عن وقوف وكيل جهاز المخابرات في عهد صالح وراء تفجيرات خطوط الكهرباء والنفط في المحافظات الشرقية.وذكرت المصادر أن هادي أبلغ السفراء الثلاثة أن هناك ثمانية رؤساء في اليمن هو أحدهم وأنه لن يتمكن من إدارة البلاد ما لم يرحل صالح وأولاده حسب الصحيفة.

وأشارت إلى أن هادي كان قد طلب من مجلس الأمن إصدار قرار يتضمن عقوبات ضد صالح غير أن روسيا والصين عبر مندوبيهما في المجلس أحبطتا القرار الذي تحول إلى بيان لم يتضمن أية إدانة واضحة لصالح أو أحد معاونيه.وقالت المصادر إن الرئيس هادي أوقف 400 مليون دولار كانت مقدمة كدعم لحزب صالح من دولة خليجية ورفض الإفراج عنها بعد أن حصل على تفويض بالتوقيع على الشيكات الخاصة بالحزب إبان سفر صالح العام الماضي لتلقي العلاج جراء إصابته في تفجير جامع دار الرئاسة.