أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صحيفة سعودية : هادي يطالب بضرورة رحيل صالح وأولاده

الخميس 21 مارس 2013 12:29 مساءً

كشفت صحيفة سعودية عن تفاصيل اجتماعٍ ضم الرئيس وسفراء أمريكا وبريطانيا وفرنسا في صنعاء طلب فيه هادي من الدول الثلاث العمل على ترحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح وأولاده من اليمن واتهمهم بإعاقة الحوار.

وذكرت صحيفة الشرق أن هادي طلب أيضاً الضغط على صالح لإجباره على التخلي عن رئاسة المؤتمر الشعبي العام، الأمر الذي دفع بسفير أمريكا في صنعاء إلى حث هادي على شق الحزب لكن الأخير رفض ذلك وأكد أن الجناح الأقوى سيذهب إلى صف صالح.

واتهم هادي في اجتماعه بالسفراء أحد أنجال الرئيس السابق بتوزيع السلاح والأراضي على القبائل لاستمالتها إلى صفه كما تحدث عن وقوف وكيل جهاز المخابرات في عهد صالح وراء تفجيرات خطوط الكهرباء والنفط في المحافظات الشرقية.وذكرت المصادر أن هادي أبلغ السفراء الثلاثة أن هناك ثمانية رؤساء في اليمن هو أحدهم وأنه لن يتمكن من إدارة البلاد ما لم يرحل صالح وأولاده حسب الصحيفة.

وأشارت إلى أن هادي كان قد طلب من مجلس الأمن إصدار قرار يتضمن عقوبات ضد صالح غير أن روسيا والصين عبر مندوبيهما في المجلس أحبطتا القرار الذي تحول إلى بيان لم يتضمن أية إدانة واضحة لصالح أو أحد معاونيه.وقالت المصادر إن الرئيس هادي أوقف 400 مليون دولار كانت مقدمة كدعم لحزب صالح من دولة خليجية ورفض الإفراج عنها بعد أن حصل على تفويض بالتوقيع على الشيكات الخاصة بالحزب إبان سفر صالح العام الماضي لتلقي العلاج جراء إصابته في تفجير جامع دار الرئاسة.