أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

محكمة الجنايات الدولية تتسلم دعوى ضد مسؤولين قادوا انتهاكات في جنوب اليمن

الخميس 21 مارس 2013 04:00 مساءً الحدث - متابعات

 قالت منظمة حقوقية تنشط في المحافظات الجنوبية إنها سلمت محكمة الجنايات الدولية ملفاً يشتمل على رصد بالاعتداءات النظامية على المحتجين في الجنوب منذ 2007.

وذكر تقرير صحفي أن الحركة الشعبية للدفاع عن الحريات وحقوق الإنسان سلمت الثلاثاء الماضي ملفاً لمحكمة الجنايات الدولية لاهاي يتضمن دعوى ضد مسؤولين وأشخاص متهمين بالمسؤولية عن انتهاكات ضد مواطني الجنوب منذ حرب 1994.

ونقل عن رئيس الحركة خضر الميسري قوله إن الحركة سلمت لمدعي عام محكمة الجنايات الدولية وقائع و أدلة كان طلبها في وقت سابق كي يتسنى له المضي في إجراءات الدعوى.

والمدعى عليهم في دعوى الحركة الشعبية هم الرئيس السابق علي صالح وقائد سلاح الجو السابق محمد صالح الأحمر ورجل الدين عبدالوهاب الديلمي المتهم بإصدار فتوى دينية، سوغت قتل مواطني الجنوب عام 1994 ورئيس جهاز الأمن السياسي غالب مطهر القمش وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية السابق مهدي مقولة إضافة إلى قادة سبعة ألوية عسكرية تتمركز في محافظات الجنوب.

ومن القادة الأمنيين المدعى عليهم وزير الداخلية السابق رشاد العليمي ومدير الأمن العام في عدن سابقاً عبدالله قيران ووكيل جهاز الأمن القومي السابق عمار محمد عبدالله صالح ورئيس أركان قوات الأمن المركزي السابق يحيى محمد عبدالله صالح.

وذكرت الدعوى أن المدعى عليهم مسؤولون جنائياً عن "جرائم" ارتكبتها قوات تخضع لإمرتهم ولم يتخذوا التدابير اللازمة لمنعها أو يحيلوا المتورطين في الجرائم إلى المساءلة الجنائية كما أوضحت دور كل واحد منهم في الاعتداءات التي وقعت على المواطنين في الجنوب.
الإشتراكي نت