أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعودية تقر تطبيقاً وظيفياً جديداً يهدد آلاف العمال اليمنيين بالترحيل

الجمعة 22 مارس 2013 04:23 مساءً الحدث - متابعات

 أقر مجلس الوزراء السعودي عدم السماح للعمال المقيمين بالعمل لحسابهم الخاص سواء حصلوا على موافقة صاحب العمل أم لا.
ونص قرار التطبيق الوظيفي الجديد على أن تتولى وزارة الداخلية ضبط وترحيل المخالفين من العاملين لحسابهم الخاص والمتغيبين عن العمل وأصحاب العمل وكل من له دور في المخالفة، ومن ثم تطبيق العقوبات المقررة عليهم.

وبدأت قوات الأمن السعودية حملة اعتقالات واسعة للأجانب المقيمين والعاملين في المملكة العربية السعودية؛ تنفيذاً لقرار التطبيق الوظيفي، الذي وافق عليه مجلس الوزراء السعودي برئاسة الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على تعديل نص المادة الـ39 من نظام العمل.

وينص التعديل على أنه لا يجوز لصاحب العمل أن يترك عامله يعمل لدى الغير، ولا يجوز للعامل أن يعمل لدى صاحب عمل آخر، كما لا يجوز لصاحب العمل توظيف عامل غيره.

كما نصت المادة بعد التعديل على أنه لا يجوز لصاحب العمل أن يترك عامله يعمل لحسابه الخاص وتتولّى وزارة الداخلية ضبط وإيقاف وترحيل وإيقاع العقوبات على المخالفين من العاملين لحسابهم الخاص (العمالة السائبة) في الشوارع والميادين والمتغيبين عن العمل (الهاربين)، وكذلك أصحاب العمل والمشغلين لهؤلاء والمتستّرين عليهم والناقلين لهم وكل من له دور في المخالفة وتطبيق العقوبات المقررة، وقد نُشر هذا التعديل في الصحف الرسمية السعودية.

ويهدد هذا القرار الآلاف من العمال اليمنيين الذين يعمل غالبيتهم مع غير كفلائهم بسبب بيع السعوديين للإقامات بمبالغ باهظة على كفالاتهم، دون أن يوفروا لهم أعمالاً، ما يضطر العمال إلى العمل مع غير كفيله، وتباع معظم تأشيرات العمل عبر مكاتب عمل ويتخذ منها السعوديون مصدرا للكسب.