الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تفشي ظاهرة «القرمطة» بتعز وأحد أهم أسباب حالات الاغتصاب للأطفال

الجمعة 22 مارس 2013 04:42 مساءً الحدث - متابعات

 كشفت مصادر قضائية بمدينة تعز  عن ارتفاع قضايا تعاطي المخدرات في أوساط الشباب بمدينة تعز حسب التقارير المحالة من أجهزة البحث الجنائي.

وطبقا للمصدر أن هناك نوعا من المخدرات انتشرت في أسواق تعز بصورة غير معهودة وشكله يقترب من التمر يطلق عليه الراتنج .

منوها أن هذا النوع من الحشيش يؤدي دور الخمر ويقال أن تداوله يتم بوضح النهار , موضحا أن هناك نوع من آخر من الحبوب والتي تأكل عن طريق الفم ( القرمطة ) وهي الأخرى انتشرت وسط تعز في ظل غياب شبه كامل لدور الأجهزة الأمنية في الرقابة على أماكن بيعها وتوزيعها .

مضيفا أن النتائج المترتبة عن هذا  لتعاطي ينجم عنه جرائم وكوارث أخلاقية مستدلا بذلك على اغتصاب طفلتين ( مرام , شادية ) في منطقة واحدة وفي زمن متقارب جدا بالإضافة إلى حالات اغتصاب الأولاد وهي عادة دخيلة على تعز وكانت نادرة الحدوث .

وطالب المصدر القضائي الأجهزة الأمنية بعمل خطة محكمة لمداهمة أوكار بيع هذه الآفات التي انتشرت في مدينة تعز منوها أن استمرار غض الطرف عنها لا يبشر كونها أحد أسباب تنامي الجرائم في المدينة مما ينذر بنتائج لا يحمد عقباها في حال استمرار الوضع على ماهو عليه وقد تتفاقم الجرائم إلى الضعف خلال الأشهر القادمة في حال عدم ضبط موردي هذه المواد ومتعاطيها .

*المصدر: يمن فويس