شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بابا الفاتيكان يدعو للحوار مع الاسلام ويطالب العالم برعاية الفقراء

الجمعة 22 مارس 2013 05:11 مساءً الحدث - رويترز

 حث البابا فرنسيس الغرب اليوم الجمعة على تعزيز الحوار مع الاسلام وناشد العالم فعل المزيد لمكافحة الفقر. وأدلى البابا الجديد بهذه التصريحات في كلمة للدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان ووجه رسالة من خلالهم الى زعماء أكثر من 170 دولة يقيم الفاتيكان علاقات دبلوماسية معها. وألقى البابا كلمته بالايطالية وحث أيضا على الدفاع عن الفقراء والبيئة وقال ان الدول الاكثر ثراء يجب أن تحارب "الفقر الروحي في زماننا" بتعزيز الصلة مع الرب من جديد. وأضاف "انظروا الى عدد الفقراء الكبير في العالم والمعاناة الكبيرة التي يتحملونها." وحث البابا الدبلوماسيين على جعل الدين أمرا محوريا في الحياة العامة وتشجيع الحوار بين الاديان بوصفه عاملا لجهود بناء السلام. وقال "في اطار هذا الجهد دور الدين أساسي. ليس ممكنا مد الجسور بين الناس ونسيان الرب.

"لكن العكس صحيح أيضا ليس من الممكن اقامة صلات حقيقية مع الرب مع تجاهل الاخرين. لذا من المهم تعزيز الحوار بين مختلف الاديان وأفكر على نحو خاص في الحوار مع الاسلام." وعبر البابا عن امتنانه لحضور الكثير من الزعماء الدينيين والمدنيين المسلمين قداس تنصيبه يوم الثلاثاء. وقال "محاربة الفقر سواء كان ذلك ماديا أو روحيا وبناء السلام ومد الجسور كلها كانت ولا تزال نقاطا مرجعية في رحلة أود أن أدعو كل الدول الممثلة هنا الى المشاركة فيها."  وأكد البابا على أهمية حماية البيئة عندما تحدث عن السبب الذي دفعه لان يكون اسمه الكنسي على اسم القديس فرنسيس الذي ارتبط اسمه بالزهد ومساعدة الفقراء وحب الطبيعة.