الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بابا الفاتيكان يدعو للحوار مع الاسلام ويطالب العالم برعاية الفقراء

الجمعة 22 مارس 2013 05:11 مساءً الحدث - رويترز

 حث البابا فرنسيس الغرب اليوم الجمعة على تعزيز الحوار مع الاسلام وناشد العالم فعل المزيد لمكافحة الفقر. وأدلى البابا الجديد بهذه التصريحات في كلمة للدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان ووجه رسالة من خلالهم الى زعماء أكثر من 170 دولة يقيم الفاتيكان علاقات دبلوماسية معها. وألقى البابا كلمته بالايطالية وحث أيضا على الدفاع عن الفقراء والبيئة وقال ان الدول الاكثر ثراء يجب أن تحارب "الفقر الروحي في زماننا" بتعزيز الصلة مع الرب من جديد. وأضاف "انظروا الى عدد الفقراء الكبير في العالم والمعاناة الكبيرة التي يتحملونها." وحث البابا الدبلوماسيين على جعل الدين أمرا محوريا في الحياة العامة وتشجيع الحوار بين الاديان بوصفه عاملا لجهود بناء السلام. وقال "في اطار هذا الجهد دور الدين أساسي. ليس ممكنا مد الجسور بين الناس ونسيان الرب.

"لكن العكس صحيح أيضا ليس من الممكن اقامة صلات حقيقية مع الرب مع تجاهل الاخرين. لذا من المهم تعزيز الحوار بين مختلف الاديان وأفكر على نحو خاص في الحوار مع الاسلام." وعبر البابا عن امتنانه لحضور الكثير من الزعماء الدينيين والمدنيين المسلمين قداس تنصيبه يوم الثلاثاء. وقال "محاربة الفقر سواء كان ذلك ماديا أو روحيا وبناء السلام ومد الجسور كلها كانت ولا تزال نقاطا مرجعية في رحلة أود أن أدعو كل الدول الممثلة هنا الى المشاركة فيها."  وأكد البابا على أهمية حماية البيئة عندما تحدث عن السبب الذي دفعه لان يكون اسمه الكنسي على اسم القديس فرنسيس الذي ارتبط اسمه بالزهد ومساعدة الفقراء وحب الطبيعة.