الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حشود بالالاف في توديع أمير الشهداء بمدينة تريم

الجمعة 22 مارس 2013 08:14 مساءً الحدث - خاص

في موكب جنائزي مهيب ودعت مدينة تريم الشهيد رامي محفوظ البر الذي أشتهد برصاص قوات الأحتلال يوم الأثنين الماضي في مسيرة القرار قرارنا بمدينة تريم .
وقد أكدت الحشود المليونية التي أتت من جميع مناطق وادي حضرموت لتوديع أمير الشهداء أنهم على عهدهم باقون أن دماء الشهيد لن تذهب سداء وأكد الشيخ أحمد بامعلم الذي كان على اس الحضور المشجعة أن تريم قدمت أعز أبنائها وأميرهم فداء للوطن .
وقد أكد المشاركون في التشجيع على ضرورة القصاص للشهيد وكذلك على تمسكهم بسلمية حراكهم وأكد المشجيعين أنهم على عهدهم الذي عاهدوه للشهيد رامي أنهم سيواصولن تصعيدهم من أجل دحر المحتل وأستعادة الدولة التي أستباحها وأستباح دماء أبنائها المحتل الغاصب .
وعقب الصلاة على الشهيد أقيمت فعالية في ساحة الشهيد رامي البر أكد الحاضرون فيها على ضرورة تعقب القاتل وكذلك تواصلهم في حملة التصعيد التي أعلنها مجلس الحراك الأعلى بمدينة تريم ودائرة الشباب والطلاب بالمدينة وهي إيقاف النشيد الوطني في جميع المدارس وكذلك إقامة مسيرة كل يوم أثنين بعد الحصة الثالثة وكذلك أكدوا على تمديد العصيان المدني وإغلاق المحلات التي لا تمس المواطن التريمي بشكل رئيسي إلى أن تتقبل نيابة مدينة تريم ملف الشهيد رامي وهي الآن التي تقوم بدور المعرقل للقضية بعد أن رفضت تولي القضية .
والشهيد رامي البر هو أول شهيد يسقط في مدينة تريم على يد قوات الأحتلال اليمني وكان ذلك نتيجة لحملة أقامها بعض شباب حزب الأصلاح المتحالفين مع المحتل ضد الشهيد ومجموعة كبيرة من شباب الحراك الجنوبي السلمي بمدينة تريم .
ومدينة تريم الآن مستهدفة من قبل المحتل بتعاون مجموعة من شباب حزب الأصلاح التكفيري فقد تم أستهداف مجموعة من شباب الحراك في الساعات الأولى من هذا لتعكير صفو تجشيع الشهيد رامي البر .