شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اعترافات مثيرة لـ "شاليط ": تعرضت لمعاملة كريمة لدى حركة حماس وكنت اشاهد المبارايات

السبت 23 مارس 2013 12:38 صباحاً الحدث - متابعات - المشهد اليمني

نشرت صحيفة "معاريف" في ملحقها الصادر اليوم الجمعة، مقابلة مع الجنديالصهيوني "شاليط" الذي أسرته حركة المقاومة الإسلامية حماس ، كشف فيها إنه "لم يجرؤ على الخروج من الدبابة وإطلاق النار على المقاومين الذين أسروه" وكشف عن الكثير من التفاصيل المثيرة حول اللحظات الأولى من أسره عام 2006.

وأوضح شاليط أنه قرر البقاء في الدبابة، وعدم مواجهة المسلحين، اعتقادا منه أن الدبابة مكاناً أكثر أمناً وتحصيناً من الخارج، وقال:" قررت البقاء في الدبابة حتى فوجئت بوصول المسلحين إلى داخلها واقتادوني وأنا تحت الصدمة، ولم أفكر للحظة واحدة بإطلاق النار تجاههم".

وعن سبب عدم إطلاقه النار نحو المقاومين الذين قاموا بأسره قال شاليط :"لم أكن أفكر في إطلاق النار على المسلحين، لقد كنت أشعر بالصدمة في حينها".

وكشف عن تلقيه تدريبات حول تجنب الاختطاف، قائلا "قبيل اقتيادي للاعتقال كنت استمع للضباط كيف يمكننا تجنب حدوث الاختطاف.. ولكنني لم أكن أعلم أني سأكون أول المختطفين وأن اختطف من مكان قريب من تواجد كتيبة الهندسة التي كانت مهمتها منع أي عملية اختطاف".

وأشار إلى أنه تعرض لمعاملة كريمة لدى حركة حماس، قائلا: "لم أتعرض لأي عملية تعذيب، لقد شاهدت التلفاز بين الفينة والأخرى، وكنت آكل الحمص وحتى أنني شاهدت الكثير من مبارايات كرة قدم أثناء مونديال 2010، وأيضاً كنت أستمع إلى الراديو".

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة حماس قد أسرت الجندي شاليط عام 2006، وأفرج عنه ضمن صفقة وفاء الأحرار في أكتوبر 2011، مقابل الإفراج عن 1027 أسير فلسطيني، من ضمنهم أسرى من ذوي المحكومات العالية.